المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جنس في بغداد


وحيد الملط
07-09-2008, 03:02 AM
وصلت الى بلدة هارون الرشيد بغداد في الساعة السادسة مساء وكان عمري حينذاك 20سنة خرجت من المطار واستقليت سيارة الشركة التي كانت بانتظاري وذهب بي الى فندق الرشيد صعدت الى غرفتي ووضعت حقائبي بعدها نزلت لاخذ فكرة عن هذا البلد العربي الذي طالما سمعت بكرم اهله وعضمة اخلاقهم نزلت اتمشى في الشارع كم كانت حلوة بغداد وجوها صافي حيث كان الوقت ربيعا انها بلد حلوة بكل معاني الكلام تستطيع ان ترى تاريخها العريق من خلال مبانيها وفي كل زاوية من شوارعها النظيفة تمشيت على الكورنيس ورايت جمال نهر دجلة الخالد من قديم الزمان وشتنفست عطر هذا النهر العظيم وكم شدتني رائحة السمك المسكوف على النهر , كم رائعة هي هذه البلدة العربية ز عدت الى الفندق بعد رحلة طويلة في شوارع بغداد وتوجهت لاشرب الشاي في صالون هذا الفندق الراقي الجميل جلست قرب النافذة اتفرج
على السيارات التي تاتي بالنزلاء للفندق وبالنظر الى النخيل التي تضيئها الاضواء الساطعة الملونه وفجأة سمعت صوت بجنانبي يقول هل يأمر السيد بشيء ليشرب فأدرت راسي لمصدر الصوت فرأيته واقف امامي شاب في عمره 15 جماله الاخاذ سحر فؤادي وعيونه السود الكبيرة ذوات الرموش الطويلة سلبت روحي وروجلته الفتاكة والتي تغطي على كل شخصيته شعلت نار الشهوة في داخلي وضل قلبي يدق ويدق حتى خفت ان يسمع نبضات قلبي من خلف صدري قلت بصوت خافت شاي من فضلك بالحليب قال بصوت جميل تأمر سيدي تركني وذهب من امامي وبقيت انظر اليه بذهول وانا احاول من تهدأة انفاسي والتي كانت تتلاحق ياله من ساحر جميل ياله من رجل بكل معنى الكلمة ماهي اللا دقائق حتى عاد ووضع الشاى امامي وقال وهو يبتسم نفس ابتسامته الحلوة هل تأمرني بشيء اخر نظرت اليه وقلت بعد ان استعدت قسم من شجاعتي لا شكرا لك فاردفت بسرعة وقلت هل تعرف مطعم قريب من هنا للعشاء لان هذه اول مرة ااتي بها الى بغداد ولا اعرف شيء عن هذا البلد قال الحقيقة لاتوجد هنا مطاعم قريبة لكن تستطيع ان تاكل في مطعم الفندق قلت اني اريد مطعم يذهب اليه الناس كلها قال يعني مطعم شعبي قلت بالضبط اريد ان اجرب الاكل الشعبي قال لم ينظر سيدي ساعة اخرى لان الشفت الذي اعمل به سينتهي بعد ساعة وسوف اخذك بعدها لتتعشى عشاء فاخرا قلت بفرح لاني ساكون معه هذا شيء يسعدني جدا ولكني لا اريد ان ااخذ من وقتك فقال لا تبال لان غدا الجمعة وهو يوم عطلتي اتفقنا على الذهاب الى المطعم سوية بعد انتهاء عمله في الفندق…… مرت الساعة وجاء اليّ وذهبنا انا وهو في سيارة التكسي الى احد المطاعم وكان اسمه مطعم تاجران وكان في منطقة اسمها الباب الشرقي ويالهي كم كان اكله شهي الكباب والكفتة المشوية واكلنا ايضا الشاورما وهي اكلة مشهورة في بغداد ويسمونها (كص) اكلت بكل شهية وشربت اللبن المطروق مع الماء بعدها اخذني الى محل كبير جدا يبيع البقلاوة واشترينا قليلا منها واخذنا ناكلها في الشارع ونحن نتكلم في كل شيء كان ساحرا في كلامه رجل بكل معنى الكلمة في تصرفاتنه وروجلته وكم كان كان كريما معي صحيح لو قالوا ان اهل العراق كرماء ويحبون ويكرمون الضيف ….
كنت مسحور به وبسحره الاخاذ ارجعني الى الفندق وتواعدنا على اللقاء في الغد بعد انتهائي من عملي في الرابعة عصرا. انتهيت من عملي وذهبت الى غرفتي حيث غيرت ملابسي ونزلت الى الصالون انتظره فرايته هو الذي ينتظرني فقلت هل تاخرت عليك اجاب وابتسامته الرائعة على وجه الجميل لا ابدا فاني الان حضرت اخذني الى شارع ابي نؤاس وجلسنا في نحتسي البيرة وناكل مالذة وطاب من المزة كاللوبية المسلوقة والجاجيك وشياء نسيت اسمها بعدها ارسلنا في طلب السمك المسكوف اكلناها ونحن نتكلم فعرفت منه بانه يعيش وحيدا مع اخته الصغيرة وله اشقاء في لندن حيث لم يسمحون له بالذهاب الى هناك حيث كانت الهجرة ممنوعة وانه يجب عليه العيش في بغداد ابتسمت له وقلت له بسيطة ساحاول مساعدتك ان استطعت قال لا لااحد يستطيع مساعدتي فالقنصل البريطاني يرفض فيزتي انا واختي لاننا قلنا له بان لنا اخوة يعيشون هناك …. اصبحت الساعة التاسعة مساءا وكنا قد اكلنا كثيرا فقلت له لنذهب الى الفندق ونشرب الشاي هناك وافق على اقتراحي غادرنا هذا المطعم الجميل على ان نعاود اكل هذه الاكلة مرة ثانية وذهبنا الى الفندق لنشرب الشاي جلس بجانبي ورائحته الاخاذة تملىء انفاسي وكنت شبه مخدر من رجولته الفواحة وهو كان دائما يهمس في اذني باشياء ابتسم لها ورائحة رجولته تدوخني فقلت له هل لك ان تاتي لغرفتي قال طبعا يسعدني ذلك اخذته الى وصعدنا الى الغرفة وجلسنا على الكنبة الفاخرة فمدت يدي ومسكت يده فهاج ايري وانتصب ونظرت الى عينه السوداوين وقلت كم انت جميل يا حامد قال وهو خجل اشكرك لكني قلت لكن ماذا ارجوك قل لي قال بخجل وهو ينظر الى الارض انا لم امارس الحب مع رجل قبل هذا قلت وابتسامة خبية على وجهي لتكن هذه المرة اول مرة لك فانا عشقتك من اول يوم شفتك فيه قال اعرف لقد شعرت بهذا لكن وقبل ان يكمل وضعت يدي على شفتيه وقلت لاتكمل ارجوك دعنا نعيش اللحظة كما هي قربت شفتي من شفتيه فرأيته يغمض عينه فاطبقت على شفتيه وانا ايري منتصب وطيزي يطلب ايره ليدخل فيه .
ذبنا في قبلة محمومة حيث كنت امص شفتاه وامص الرحيق الفواح منها رحيق رجولته القوية ويداي ذهبت الى الاسفل لتداعب ايره الذي كان منتصبا كالحربة الصلبة والتي كان مستعد لينيك طيزي , بدأ هو يقبلني بحرارة ويداه تفرك ظهري ثم انزلها الى طيزي وانا امص شفتاه فقلت له لنخلع ملابسنا خلعنا كل ملابسنا وبقينا عراة ,نظرت الى ايره وكان اكبر واثخن اير رأيته في حياته وكانه يدة هاون فقلت له وانا اجلس على احضانه وهو جالس على الكنبة ان ايرك كبير جدا يجب ان تكون حذرا عندما تدخله في طيزي ابتسم لي واثارته كلماتي هذه فجذبني اليه واجلنسي على ايره حيث كان بين فلقتي طيزي وبدأ يحركني على ايره وهو يقبلني وانا اقبله وامص له شفتاه اللذيذة بعدها قمت ونزلت على ركبتي امامه وبدأت اضع ايره العملاق في فمي ادخله واخرجه ثم انظر اليه بعيناي الزرقاوتان ثم اخرج لساني والحس راس ايره وادخل لساني في فتحته وهو يصرخ ويتأوه من اللذة وبدأت انزل لساني الى الاسفل ثم الى الاعلى وادخله في فمي وانا امصه له كنت افركه بكلتا يداي وانا امصه له ثم بدأت الحس بيضاته اللذيذة وهو يقول ارجوك لا لا انك تموتني بهذه الحركات وانا اعطيه من اللذه اكثر واكثر فاخذت يده ووضعتها على طيزي فبدأ يدخل اصبعه بحنان ويفركه على ثقب طيزي وبعدها بدأ يدخل اصبعه في ثقبي طيزي وانا امص له ايره فلم اتحمل هذه النشوى التي انا بها فقمت واحضرت بعض الكريم ووضعت منه في داخل طيزي وعلى ايره وركعت امامه بوضع السجودوجاء هو من الخلف وبدأ بادخال ايره في طيزي فدفعه قليلا فصرخت كفى قف لا تدفع اكثر ضع بعض الكريم على فتحة طيزي اولا سمع كلامي ووضع الكريم فدفعه اكثر فدخل راس ايره وشعرت بان طيزي قد تمزق من هذا الاير المغولي الذي اخترقني فدفعت نفسي للامام قليلا قلت ضع بعض الكريم على ايرك فوضعه ودفعه دفعة اكثر من الاول فشعرت بنصف ايره في طيزي وبدأ ينيكني وانا اصرخ من الالم واللذة وهو ينيكني الى ان دخل ايره كله في طيزي فلم استطيع تحمل ذلك الاير فنمت على بطني وارتمى هو فوقي ينيكني بدأ يدخله ويخرجه بسرعة من طيزي كان ينيكني بطريقة اذهلتني وجعلتني اقذف مرتين وانا تحته الى جائته الرعشة فبدأ يقذف في طيزي من سائله فشعرت بان طوافان قد حدث في طيزي وان سائله قد غرقني من فوقي لتحتي احببت رائحة سائله وعندما سحبه من طيزي مسكت ايره بيده وبدأت الحسه له لانظفه من المني الذي كان عليه وكان هو يدفعه ويخرجه في فمي وهو ماسك راسي بيده وانا افرك ايري بيدي وهو يدفع بايره في فمي الى ان بدأنا نقذف نحن الاثنان بنفس اللحظة وسالة سائلنا منا انا قذفت على الارض وهو قذف في فمي بقينا نتنايك الى طلوع الفجر …..
بعض الصور وبعد الردود هتشوفو الصور كامله

http://galleries.asiangayfun.com/g63/bigimages/03.jpg


http://galleries.asiangayfun.com/g63/bigimages/02.jpg

موجب مشعر
12-25-2010, 10:39 PM
اي سنه كانت

ذرب المعاني
12-28-2010, 11:23 AM
واااااااااااااو طيزي حمررر

فراس القريشي
02-08-2011, 10:28 AM
ممكن ايميلك حبيبي انا فراس من العراق وهذا ايميلي
[email protected]

abukhaled1388
09-15-2012, 03:56 PM
روعة شكراقصة قوية