سكس عربي

سكس عربي افلام سكس عربى صور سكس عربي قصص محارم

افلام سكس مشاهدة مباشرة | منتدى سكس عربى
تشات عطعوط الصوتي مع كاميرا
قحاب سكس


العودة   منتديات عطعوط: xnxx سكس عربى افلام سكس قصص سكس صور سكس جنس عرب محارم 89 sex > قصص سكس > قصص اللواط والشذوذ

قصص اللواط والشذوذ قصص لواط وقصص شذوذ جنسي .. سكس ورعان وقصص ورعان و شباب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-15-2012, 01:41 PM
الصورة الرمزية سمير اللوطي
سمير اللوطي سمير اللوطي غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: بكون بالخليج اغلب الاوقات
المشاركات: 49
افتراضي قضيب من زمن الاساطير القديمة وغلمان(3)

صارت الحياة بين العاشقان(سمير والمدير اشهي) صاروا كجسد واحد يعرفون كل تفاصيل بعضهم البعض
متي يريد سمير القضيب ويشتهيه
او متي يريد المدير القضيب ويرغبه
اصبح ادمان المدير في امتصاص القضيب ورضع راسه وارتشفاه وشفطه وابتلاع حليبه
وادمان سمير في القضيب الذي يدغدغ احشاءه ويكسر شوكته ويعربد في اعماقه
لقد درسوا بعضهم البعض..صاروا جسداً واحداً يعربد والمساء بينهم صار اجمل واحلي
والحوار به متعة لا توصف وسمير يستمع بشوق وهو يطوق المدير بكلتي يديه ويحضنه وقضيبه يلامس دبر المدير.
.عشق المدير ان ينام امام سمير وسمير يطوقه ويلسعه بقضيبه
وسمير يستمع للمواقف التي مرت بالمدير خلال صباه وتسابق الرجال حوله يريدون قضاء وطرهم فيه
المدير: اول ماارادني رجل كنا في الحقول نحصد الثماروكنت صبياً جميلاً وكان صاحب الحقل متيناً شهوانياً له قضيب كجذع الشجره العتيقه يحمله بين افخاده وسرواله يفضحه عندما يسير فقد كانت ضربات القضيب تطيح بالسروال يمينا شمالا وهو يتنقل بين الثمار كان قضيبه يصل الي ركبته دون جهد وانا اعمل معه بالاجرة كان عمري حين ذاك التاسعه عشر وهو صاحب الخامسه والخمسون عاماً كنت اجير عنده اخدمه اثناء الحصاد وتوفت زوجته قبل زمن طويل كان يطلبني لادلك له جسده بالمساء دائماً واغسل اقدامه بالماء الدافي..يراودني كثيراً ويتوسل اليّ ايام وايام ليقضي وطره ويخمد حرمانه وكنت احتاج للمال واخاف ان يطردني فكنت امانع وارجوه ليكف عن طلبي لتنكيس ظهري وانحناء جسدي وفتح افخادي
كان لحوحاً اثناء الحصاد وهو ينام علي الظل ينظر لي من الوراء ويغازلني ويصف جسدي ومؤخرتي واردافي كنت ارتجف ويهتز جسدي وتتهالك اعضائي من كلماته وتضعف
حتي جاء يوماً بالمساء وقام بطردي وامرني بالذهاب من حقوله
لقد هزمني بتماسكه والحاحه وضعفت امام حوجتي للمال وانا اتوسل اليه ياسيدي ارجوك
كان يشترط ان يعتليني فقط مره واحده ويوظفني عنده بصفه دائمه دون ان يلمسني مره اخري او اذهب الان وسط الظلام والليل حالك الي قريتنا البعيده
توسلت اليه وركعت امامه ليرحمني ويتركني دون ان ينكح دبري ولكنه رفض وازداد توحش وشراسه فهو يصر الان ان يتذوق دبري مره واحده ويتركني كان يقف امامي وقضيبه يهتز من اثر الانعاظ فقد وصلت شهوته لقمتها ولابد ان يخرج ماء ذكورته والحرمان قد صنع جنونه وهيجانه
الجمني الصمت و طاطأت راسي للاسفل فانا في حيره من امري
تجرد من ملابسه الاعلي وامرني هل توافق ام تنصرف لاهلك
لم اتفوه بكلمه وانا اتوسل بصوت خافت ارجوك سيدي ارجوك لا تقودني لهذا الطريق ارجوووووك
صاحب الحقل:اسحب سروالي وانظر لقضيبي ولا تخف ستكون ساعدي اليمين وسيظل سراً بيننا
انا: سيدي انا ذكر
صاحب الحقل:لا تهابني لن اجعلك تتوجع وستكون كابني في الحقل
اسحب سروالي لتري القضيب الذي سيقودك للثروه والمال
تكاسلت وانا اتوسل فهذا القضيب لا يمكنني ان اتحمله سيمزقني لا لا
قذف المدير ملابسي بجانبي وهو يلبس ملابسه ويركلني بقدمه بشده
اخرج للابد
انا:سيدي ارجوك دعني اعيش معك فحوجتي للمال كبيره
صاحب الحقل:اذا دعني اقضي وطري منك مره واحده واغدق عليك بالمال والوظيفه
تراجعت وراجعت نفسي وهو يقف امامي يدلك قضيبه بشهوه
انا:هل مرة واحده فقط كما تقول؟
صاحب الحقل:نعم هي واحده وتصير ساعدي الايمن
انكسر نظري للاسفل وصاحب الحقل يتعري مره اخري وهو يهتز ويرتجف من الاثاره وحوجته لغرز قضيبه في فرج امراءه او بين افخاذ غلام
اكشف سروالي..نطقها بصوت عالي
تناولت السروال وحللت ازاره وسحبته للاسفل
اوووووووووووه لا ياسيدي ارجوووووووووووك سيمزقني ارجوووووك
كان قضيب عريضاً وضخماً لا يقل عن حجم يد لغلام بالغ وعروقه بارزه بحده تنبت علي حوافه حبيبات الشعر الخشن كان معمعماً بحشفه لا تخترق شئ الا ومزقته
طلب مني التقامه داخل فمي لم ارفض له طلب لحوجتي للبقاء من اجل العمل
طعمه كان مالحاً وملمسه ناعماً رغم حبيبات الشعر التي تنبت في كل قضيبه حتي الراس الغليظ..امتصصته وانا امضغه وارضع راسه لننتهي سريعاً واستطيع الحياه بجواره من اجل المال ودون ان نكررها مره اخري
اهاته خشنه ومبحوحه.ااااااااااااااه
يطلب مني ان افتح بلعومي لينكحني بفمي اختنقت كثيرا وانا اكح
طلب مني ان انكس ظهري وانحني لينكحني ونحن وقوف وانا استند علي الحائط
انحنيت للامام وسحب سروالي للاسفل وجردني من جلبابي وهو يقف خلفي طلب مني ان اتفل علي قضيبه بريقي مرات ومرات اتحول لاتفل ثم انحني للامام واركع تفل هو ايضا حول دبري والتصق بي تماما ثم وضع قضيبه امام باب دبري وهو يهزه هزاً وانا استند اكثر علي الحائط
امرني ان افتح افخاذي وافرق بيدي اردافي وفعلت فاصبح دبري مكشوفاً امام قضيبه المارد
غرزه دفعه واحده فتمزق دبري وانفرج ودخل قضيبه لنهايات الاحشاء
وانا اصرخ من الالم واللهيب الذي انطلق في جسدي وانا اتوسل بشده واولول وانوح
اقتلعه لدقيقه وهو ينفث الهواء بدبري الوجيع ويمسح بيده علي دبري ليخف الالم ثم غرزه مره اخري وسط شهقاتي ووجعي وهو يقبضني بكلتي يديه وينكحني كالعاهره اشعر بقضيبه يقتلع كل الاحشاء ويسحبها للداخل ثم يخرجه للراس ويضربه راجعاً للداخل بقوه وانا اقفز للامام واصارع واتوجع ولا اجد رحمه ولا عطف....... ساعه كامله ودبري يتمزق اكثر وهو يصرخ لذه وشهوه وهو يهتف دعها تتوسع وترحم حرماني ساجعلها حوراء بقضيبي ياغلام وانا اهتز كالمذبوح فقد ذبحني بقضيبه المتخشن..كان ضهر شهوته قوياً لا يأتي بماء شهوته سريعاً انما بساعات طويله
وينكح بكامل طاقته ليفتحني واصير عبد شهوته وبيوضه تحتك بدبري واصوات ارتطامها تملا الاجواء
جق جق جق
احتلب قضيبه داخلي بقوه وهو يرسل الدفعات وراء الدفعات واللهب يكويني ولسعات بذوره التي طال تخزينها تحرقني كالجمر تجعلني انتفض واحاول اقتلاعه من اعماقي للهروب ولكن هيهات وهيهات فهو يطلب المزيد الان
سيدي اسحبه الان فقد انتهينا ارجووووووك
لقد وعدتني
صاحب الحقل: يزمجر بغضب ويردعني قائلاً لا دعني اعطيك جرعه اخري سريعة فقضيبي مازال منعظا ومحمل بالمياه دعه يستفرغ حمولته الاخيره ولك اجرتهاً
وهو ينيك اكثر وقضيبه يزداد عرضا وطولا وسخونه وباطن اقدامي يلسعني باللهيب واردافي تتخدر اصبح قضيبه مثل الصخر وهو ينساب بقوه ويقبضني بقسوه حتي لا افلت منه وهو يلتحم بي وقضيبه يدخل كالقاطره يدك حصوني ويفتح اغواري البكر الصبيه فهو قوي وخبراته كالسنين القاسيه التي قضاها في الحقول
ارجووووووك سيدي انا اتوجع هكذا
لا تضرب قضيبك بشدة وباس ارجووووووووووووك
بدأ في ادخال قضيبه ببطء ويسر دون عنف ليرضيني وينزلق للاعماق وانا اتلوي
اح اااح اح اااح
فجاه اصبحت لا اشعر بالوجع..صار كل شئ مختلف وهو يتناول قضيبي من الامام ليعتصره بيده ويفركه بشهوه وهو يخاطبني تفاعل معي لا تكن كالصنم
استمتع معي ولا تتعذب ودعني اري شهوتك
انكسرت ارادتي بعد ان انكسرت رجولتي
شعرت بقضيبي ينعظ ويقوي ويهتز ببعض اللذه وهو يعتصره بيده
اسندت الايادي علي الحائط ومدتت مؤخرتي اليه اكثر وانا مستسلم
صاحب الحقل:هل تريد ان تكون تحتي
انا:نعم............... فقوتي تلاشت ارجوووووووك
سحب قضيبه مني وقادني لغرفته بقوه وحليبه مازال يسيل من دبري المفتوح وقضيبه يهتز امامه كالقارب فوق الماء وطرحني علي الفراش الوثير
وركع بين وافخادي وبرك علي ركبتيه ورفع اقدامي واسندهما علي اكتافه ثم زرع قضيبه باحشائي كالسيف في الجفير
ااااااااااااااااااي وجع ولكنه اخف من سابقه
وبدأ يقودني بشهوه وفتوه وباس شديد
قضيبه يمزقني كالسيف ويضربني كالمطرقه وانا اضع يدي علي وجهي ولذتي تسري وعيوني تتثاقل وانا اكثر حياء اقدامي ترتكز علي اكتافه ودبري واشفاره تفتح ابوابها لاستقبال المارد المتجبر فهو لا يجتهد كثيراً في الزرع والاقتلاع ويدي الاخري تفرك قضيبي وتدلكه لتخفيف الوجع
اعترقنا كثيرا وانفاسه تتعالي وقضيبي صار ايضاً يسيل منه سائل لزج شفاف
فجأه ضغط بكامل عجزه ودخل قضيبه بكامله لاعماقي السحيقة حتي احسست بانفاسي تتلاشي وجسدي يموت واطرافي تتقطع وانا اطلق الاصوات بالتوسل والنجده والاستعطاف
احتلب قضيبه مره اخري باكثر ما يملكه من الماء الحار الحبيس الذي يشوي الاحشاء وباعد بين اقدامي بيديه يمينا ويسارا لاقصي مدي تستطيع يديه وينكح وهو يدلق ماءه وحليبه يخرج من دبري فيعيده عبر ايلاج قضيبه داخلي راجعاً بقوه
اي اي اي اي
ساخن ارجووووك
هكذا ساخن لا لقد مزقتني ارجوووووك
يهمس لي لن اقتلعه حتي اري ماء شهوتك فانا اعرف بانك كنت تريدني لاعطيك قضيبي
ينكحني وهو يضحك ستصير ساعدي وملك يميني
ارشش ماءك يافتي امرخ قضيبك
كنت فعلا احتاج لاخراج ماء قضيبي ليخف الوجع
واعتصرته بقوه ويديه تفرك اثدائي وهو يبتسم وقضيبه لازال ينبض في احشائي
تطايرت كل سوائلي للاعلي وانا اشهق بقوة واصرخ بلهفة
سحب قضيبه ببطء وانسل يتهادي علي الهواء وسار للحمام وهو يضحك بسعاده
لم استطيع القيام ونمت للصباح دون حركه
انكسرت ارادتي بعد ان فتحني..ضعفت قوتي بعد ان اعتلاني وتذوقت القضيب وحليب الرجال
لم تمر ايام
حتي صرت اتوسل اليه واستعطفه ليصعد علي ظهري فقد قادني لادمان قضيبه
صرت خادمه وساعده اليمين كما قال ولكن
سمير:لكن ماذا
المدير:صار يقدمني للرجال ولاصدقاءه لاطفي شهوتهم
صار يستخدمني لاتمام الصفقات بين امراء القري ووجهاء القوم واثرياءهم
لم يمر يوما الا وقدمني لامير او تاجر او صاحب متجر او مصنع
كنت اخدم وفادتهم وضيافتهم بابهي الملابس ثم يجردني امامهم ليفوز بي من اراد قضاء ليلة ماجنه
كانت غرفته تشهد مضاجعه الرجال لي وهو يجهزني لهم ويمسكني بقسوه ليفتح افخادي ويعصرني بحجره لياتي من ارادني ليغرز قضيبه داخلي بشهوه وانيني يتصاعد وهو يأمرني بالتحمل لارضاءهم كان يستشير الرجال عن احب الاوضاع اليهم فيساعدني علي تلبيه احب الاوضاع اليهم ويساعدهم بعض المرات عندما يمسك قضيب احدهم ويغرزه في دبري او ان يفتح اشفار دبري لقضيب عريض لن يدخل الا بعد ان يفتح اشفاري ويضعه بين جداره ويدفعه بيديه لينساب داخل احشائي فقد كان قواد للرجال خبير في القضيب وحصيف في تطويع الدبر
وذات ليله هربت لانني اكتشفت بانه يخطط ليستضيف عشر رجال في ليله واحده يقدمني لهم لاخماد شهوتهم واتمام صفقته الكبيره
هربت منه للابد ولم التقيه للان
سمير:هل كنت تستمتع حين مايقدمك للرجال
المدير:نعم بعض المرات اجد من يسعدني
هناك رجال احببت مابين افخادهم
وهناك بعض الرجال بعد ان يقضي وطره مني يطلبني لاعتليه واطفي سعير دبره عندما يشاهد قضيبي منعظ فيدهشه ويعشق ضخامته وهكذا حتي هربت
سمير:هل وصلت لقريتك بخير
المدير:لقد عرجت لاحد الرجال الذين تعرفت عليهم في قريه بعيده كان يشبهني في ملامحه في كل شئ رغم نحافته..وهو اكثرهم طلباً لي عند صاحب الحقل......كان يأتي دائما مساء..........كان يطلب من صاحب الحقل ان نكون لوحدنا فنغلق الغرفه علينا للصباح
كان مختلفاً من بقيه الرجال يرضع قضيبي بلذه فينعظ قضيبه ويقودني بعطف وينكحني بلذه ويطلب مني ان افعل به كما فعل بي حتي لا يظلمني كما يقول ويرجوني ان لا ابوح لصاحب الحقل وكان سرا بيننا وذات ليله طلب مني ان اعيش معه بمنزله فهو امير لبعض الاقوام...ووصف لي قريته وهو يقول انا اتوقع حضورك يوما ما...وعند هروبي تذكرته وعرجت عليه
وعرفت منطقته بصوره يسيره..واستقبلني بترحاب الشهامه والكرم
عشت معه سنتان وكان كريما وشهماً وفارس شجاع..
سمير:احكي لي كيف كنتم تتلاعبون سوياً
المدير:اسكنني بمنزل بعيد عنه داخل الغابه حيث حقوله ومناطق عماله ولكنه كان شهماً كريماً لم يحوّجني لشئ واغدق عليّ كثيراً باللباس والعطور والمال والغذاء
واشاع وسط قريته باننا اقارب واصهار خاصه ونحن نتشابه و كان متزوجاُ دون انجاب
كان ياتيني ليلاً....فهو مدمن لمص القضيب ينكسر عند رؤيته لقضيب منعظ قوي
كان يعتليني مره واعتليه مرتان ليلحق بزوجته وهو في قمه اثارته وشهوته فينكحها ويعتليها بقوة
كان يعشقني ولكنني لم اشعر بعشقي له فقد كان احس به كصديق....اصبح بعد فتره لا يرغب بان يعتليني..انما يرضع قضيبي ويشتهي ان اعتليه وازرع قضيبي داخله واطعنه بشده ثم ينسحب سريعاً لمضاجعه زوجته..اعترف لي يوما بان بذوره ضعيفه لا تهب الاطفال
سمير:هل قضيبه كبير
المدير: كان قضيبه عريض جدا ومتوسط الطول واعظم مافيه هو راسه كان كدورق كبير
سمير: وماذا حدث بينكم احكي فقد شوقتني لمعرفه ماكان بينكم
المدير:ساعدته لانجاب طفل جميل
سمير:هل انجب
المدير:لا انما وهبته طفل لشهامته وكرمه
دعنا نسرد ولا تستعجل نهايات القصه
سمير وهو يبتسم
اجل
المدير يواصل السرد
كان ذاك الصديق يملك من العمر الثانيه والاربعون وزوجته اقل عمراً منه بمراحل وهو غني وذو ثروه كبيره ورثها من ابيه وجده يملك الاراضي الزراعيه والاقطاعيات الشاسعه..اصبحت اخدم داخل منزله منذ الصباح حتي منتصف النهار واعرج لغرفتي وسط الغابه القريبه..كان العمل ايسر ولا اجد فيه صعوبه بعض التكاليف من زوجته او بعضها منه واجلس واترقب بعض المهام الاخري وبعض المرات انام في غرفه خصصت لي لوحدي في طرف المنزل..بعض المرات كان يستدعيني داخل غرفتهم واجد زوجته تضطجع بجواره فاتوتر ويصيبني الحياء كنت اعتذر للانسحاب ولكنه يضحك ويطلب مني عدم الحياء وهو يقول
انت جزء منا لا تستحي..انت اخي وتلك زوجتي ليس بيننا غريب
كان بسيطاً معي ويحبني وهو يمتدحني لزوجته بكثير من الكلمات التي تزيدني حياء وحياء...ثم اصبح يطلب مني المبيت بغرفتي دون ان اذهب للغابه لاكون بجوارهم ليلاً وربما احتاجني لبعض الاغراض..اصبحت زوجته تتعود علي وجودي معه وهي تحاوره ويضحكان ويتداعبان كانني غير موجود
يوما ما استدعاني مساء وزوجته تتشاغل وهي تخيط ملابسها
نعم سيدي
اريدك ان تريح جسدي المجهد
لم افهم وازداد توتري خاصه وزوجته تنظر لكلماته وهي ساهمه تخيط باهتمام
صديقي:جسدي به ارهاق واريدك ان تدلكه لي ببعض الزيوت العطريه لتذهب اوجاعه
تمدد علي فراشهم الوثير وتعري من الاعلي اصبح بالسروال الحريري فقط وانا ادلك واعصر كل جسده والزيوت تساعدني علي الانزلاق وهو يطلق الاهات وزوجته تضحك منه بسذاجه وهي تخاطبني اقتله واريحني منه
وهو يبتسم ويغيظها هيا اقتلني لتصبح حرمتي بلا زوج تثرثر معه
انقضت ساعات وهم يتداعبان بالكلمات البريئه كانني غير موجود وهو يتوجع ويئن مثل ماكنا نفعل لوحدنا اثناء المناكحه وانا ازداد حياء ولا استطيع ان انتهي دون ان يطلب مني ان اكف عن الدلك.....نهض من فراشهم واراد الاستحمام ورايت قضيبه منعظ بشده وهو عاري وهو يقول الحقني بالحمام واحضر معك بعض الملابس التي ستعطيك لها زوجتي
شاهدت زوجته وهي تطيل النظر مابين فخذيه
وانا ايضا قضيبي منعظ احاول اخفاءه من نظراتها ربما عرفت مايمر بي من انعاظ
سار للحمام وانا انتظر زوجته لتعطيني مايطلبه وانا اميل بجانبي لاستر نشاط قضيبي....ناولتني ملابس داخليه سروال صغير قطني وفانله من نفس الخامه
وانا في قمه الحياء...سرت الحق بصديقي وطرقت باب الحمام ليتناوله مني سيدي امدد يدك وخذ ملابسك
صديقي:ادفع الباب وادخل
ارتجفت فصوته عالي واكيد قد سمعته زوجته؟؟؟كيف ادخل وهو عاري؟؟؟؟؟كيف ادخل وهو يستحم وصوت الماء ينهمر؟؟؟؟؟ماذا تقول زوجته؟؟ستكشفنا هكذا
صاحبي:ادخل لا تخف
انا:تناوله مني بيدك ياسيدي
جاءت زوجته وهي تحمل كميه من الملابس ومرت بالقرب مني لتتجه للناحيه الاخري وهي تسمع اخر طلب من زوجها
صديقي:ادخل ياسمير وضع الملابس علي الرف
ااااااااااوه زوجته سمعت حديثه؟؟؟؟؟؟لا انها كشفتنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ماذا سافعل هل اهرب؟؟؟؟؟؟؟هل اختفي من الوجود؟؟؟؟؟
دفعت الباب ودخلت وانا اشاهده عاري وجسده جميل وناعم كان نحيلاً ولكن اردافه ممتلئه وموخرته دهينه مستديره ينبت بها زغب يزيدها جمالاً
صديقي:تعال جففني
انا:سيدي زوجتك ستعرفنا وتكشفنا فهي مرت بجوارنا الان ارجوك دعني انسحب
صديقي:لا تخف فهي تعلم بعض الاشياء عني وانك خادمي وهي غشيمه لا تخف
تثمرت دون حراك وقضيبي يتحرك للاعلي..ماذا تعلم زوجتك ارجووووك
سمعت خطوات زوجته وهي تعود وتسير بتمهل واصابني الوجل خاصه وانه قد هتف بي تعال جففني..ان صديقي كالساذج..كيف عرفت زوجته مابيننا
جففته بسرعه وتمادي اكثر وانا التفت للباب خائفاً
همس لي دعني امتص قضيبك زوجتي تنتظرني
سحب سروالي للاسفل واخرج قضيبي بيديه ورضعه بنهم وعضعضه بخفه ولسانه يمرره علي حشفتي حتي انتصب بقوه وارتفع للاعلي
صديقي:هيا ادخله في دبري
انحني امامي وهو يفتح في مؤخرته بكلتي يديه هيا اغرزه
التصقت به وغرزته بكامله شهق مرات ومرات وانا اطعنه وهويئن بصوت عالي
انا:ستسمعنا زوجتك ياسيدي ارجوك اصمت
وهو لا يطيعني
ااااح اح اح اريد حليبك داخلي هيا فزوجتي تنتظرني الان هيا
التصقت به وانا اضرب قضيبي داخل اعمق منطقه في دبره ثم رششت حليبي فيه..كان يعشق ان يظل دبره مليئاً ببذور الرجال
اقتلع قضيبي ولبس ملابسه القطنيه القصيره وقضيبه منعظ بشده..وامرني ان اتلصص عليهم عبر النافذه
انا: كيف ياسيدي هذا عيب
صديقي:انت صديقي وانا احبك فلا تعاندني..اطيعني فقط هذا يسعدني واخرج قضيبك لاراه اثناء مجامعة زوجتي ارجوووووووووك
سحبني لخارج الحمام وهو يصف لي النافذه ثم سار واغلق باب غرفتهم
توقفت قليلا وانا افكر ماذا افعل صار قضيبي يتحرك وانا اتخيل صديقي يدك فرج زوجته دكاً
انسحبت للنافذه وانا اسير ببطء وتلصص وتوقفت بجوار الستاره بصوره لا يروني فيها خاصه زوجته ثم مضيت اشاهدهم ياللهول
زوجته لها اثداء جميله وصغيره ومستديره وهي دون ملابس جسدها ناضر وشيق ومغري وفاتن وهو يمتص اثداءها ويعتصرهم بين يديه وهي تتغنج وتمور كالقطط ثم يتحول ويلحس بطنها وهي تئن وتصرخ وتفرج بين سيقانها فيدفن راسه في فرجها ويعضعضه ويلحسه بشهوه وهي تنتفض كالصريعه وتاتي بشهوتها وهو يشربها بصوت عالي اسمعها هنا
يرتفع راسه قليلا ويشاهدني ويديم النظر لقضيبي المنتصب ويبتسم واري اثار الشهوه تلتصق بشواربه وفمه فيحيلها لسانه داخل فمه بشهوه وجنون
عندما شاهد قضيبي ازداد جنونه واصبح يضرب فرج زوجته بيده ويحك زنبوره ويفركه وهو يبتسم بجنون ويهتف هيا افتحي اشفارك لاغرز قضيبي ويخمد سعيرك
وزوجته تتلوي وتطلق اهات واهات وهي تفتح سيقانها بشده دخل مابين سيقان زوجته وغرز قضيبه في فرجها فشهقت شهقه ثم همدت تتلوي وترتفع وتنخفض دون وعي التفت لي بحنان وقضيبه يغوص باكمله داخل فرج زوجته ولا يظهر غير البيوض كان يقف امامي وظهره بائن وهو يدك فرج زوجته التي ربما تكون قد اغمي عليها رايت دبره اثناء الدك وهو ينفرج ويغلق وبعض الماء ينساب منه فجاه تشنج وهو يدك فرجها بقوه وباب دبره يفتح ويغمط فعرفت انه يحلب قضيبه لزوجته داخل فرجها الضيق الاحمر الاشفار وزنبورها يرتجف
صديقي مازال ينام علي زوجته لفتره وانا مازلت اشاهدهما فالتفت لي بايماءه وهي مازالت هامده دون حراك ثم انسحبت لغرفتي وانا ارتجف من الشهوه جاءني دون ملابس وهو يبتسم لي
صديقي:هل رايت جسد زوجتي
انا:اجل
صديقي:هل اعجبك
انا:اعجبني كثيرا وانت تدكها من فرجها بقوة
صديقي: هل نكحت انثي من قبل
انا: لا لم انكح انثي ابدا
صديقي:لماذا
انا:لا اجد انثي لارضيها
صديقي:ان قضيبك يفتتن به النساء ان راينه منعظاً فهو مارد
ساساعدك لتتذوق فرج امراة
انا:كيف
صديقي: دعني اخطط ولكن لابد ان تطيعني ولي بعض الشروط فانت اصبحت خادمي واخي وانت تعلم علاقتنا واحبها معك وانت تحبها معي
انا:نعم ياسيدي
واصل في حواره معي ساقول لك بعض الاشياء ولاكن لا تخف فبيننا اكبر من الخوف
اريدك ان تهب زوجتي طفل
اوه راسي سينشق..اوووووووووه جسدي كله يغوص لحاله الاّ وعيّ
وصديقي يبتسم بجنون
صديقي:زوجتي تشك في علاقتنا لا تخف....فهي تعرف رغباتي وتوافق عليها من اجل مالي وثروتي.... وانا وعدتها بالتخلي عنها منذ سنين لذلك تزوجتني
جسدي متوتر وانا اسمع دون وعئ وخوفي يزداد
صديقي:زوجتي تعرف علاقتي باخيها منذ ان كنا غلمان لذلك فلا تستطيع التحدث لانني زوجها وذاك اخيها
انا:هل لك علاقه لواطيه باخيها
صديقي: نعم كنا نلوط بعضنا حين الشهوه..كما كنا نفعل سويا وانا معك
انا:سيدي دعني ارحل فزوجتك حتما تعلم تماما علاقتنا
صديقي:لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ترحل
دعنا نسعد بعضنا وانا لم اتواني عن كرمي تجاهك فانا اعشق جسدك وحوجتي لك ازدادات
انا:اعرف ذلك سيدي فانت شهم وكريم وفارس ولكن ولكن سيدي
صديقي:اطيعني فقط وكن معي كما كنت معك لم اشعر بانك انسان غريب
وهب لزوجتي طفل قوي يشبهك وساشكرك طوال حياتي وسامنحك مالاً
صديقي: اطيعني فقط حين مااقول لك هل توعدني
انا:اوعدك
صديقي :نم الان وبيننا حديث قادم
انقضي الليل ومر يومان دون مضاجعه او مص او انعاظ فانا لم ازل واجماً
وصديقي يقودني وسط المزارع يتفقدها والجميع يهابه ويرتجف من النظر له
ونجلس بعض المرات نتحاور ونضحك والجميع يخدمنا ويعتقدون بانني اخيه او قريبه
صديقي:اريدك ان تنكحني في غرفتي وفوق فراش زوجتي بشده
انا:ولكن سترانا زوجتك
صديقي:دعها ترانا فهي خطتي لتضاجعها وتعطيك نفسها راضيه شبقه
انا:ربما تغضب
صديقي:ان غضبت سادعها ترحل وغيرها الف انثي يمكنني شراءهم
انا: ولكنني خائف
صديقي:دع عنك الخوف ودعنا نصبح سعداء
يمر يومان اخران واتاني صديقي ليطلب مني ان احضر لهم ليكون مع زوجته وامرني بان البس سروال قصير وخفيف الملمس وفانيلا داخليه تظهر شعر صدري وسحبني لغرفه زوجته
واستضافني لشرب النعنع والزنجبيل..كان يلبس سروال احمر حريري شفاف يطيح منه للاسفل فارئ بياض دبره وهو ينحني لصب النعنع وزوجته تخدمني وتقدم اعواد الزنجبيل الطريه
صديقي:سادلك لك بعد قليل لانك حدثتني بوجع افخادك
فأجأتني كلماته وانا لم اتفوه بشئ له من قبل
شربنا النعنع واعواد الزنجبيل الحارقه
ثم امرني بالاضطجاع علي فراش زوجته وهو يساعدني ويجردني ملابسي حتي تبقي فقط السروال القصير
حياء ليس له حدود وشعر صدري الاسود يقف شامخاً من اثر المفأجاه
زوجته لم تبدي حراكاً او انفعالاً نمت علي بطني ويطلب من زوجته الزيت العطري وهو يصبه علي جسدي ويمرخ كل جسدي وزوجته تشاهد التلفاز وبعض المرات تنظر لنا وهو يداعبها ساقتله يازوجتي وهي تضحك وتضع يدها علي فمها خجلاًازداد قضيبي انعاظاً من اثر الدلك واعتصار جسدي وفركه لي ولكنه مخبئ بالاسفل فانا انام علي بطني وزوجته تشاهدنا بعض المرات دون ان يبدوأ عليها الانفعال بدأ بتعصير مؤخرتي بشده وخرج مني صوت دون شعور
ااااه اااااه
صديقي:انقلب علي ظهرك
وهويحولني ببطء كانه يتوقع انتصاب قضيبي لتراه زوجته ويعجبها وتشتهييه ليهبها طفل قوي جميل
يفرك اقدامي وافخادي وبطني ويمرخ صدري ويرتب شعري ويقرصني في اثدائي حتي شعرت بان قضيبي يرفع كل الحواجز ويمزق السروال نهض لجلب بعض الزيوت وهو يقول لزوجته
انظري له يازوجتي فقد انهار ووقتلته بيدي
وقضيبي يرفع كل السروال كالخيام زوجته ترتجف عندما تنظر وفمها مفتوح من اثر الذهول
انها ترتجف وتهتز ولكنها خجله ووخائفه من هذا الذي يرفع كل الذي يعترضه
وياتي ليدلك جوانب افخادي وهو يمس جزء من بيوضي ويرخي السروال لتري زوجته جزء من شعر عانتي الكثيف
يخاطب زوجته
انهضي لتدفئه بعض المياه من اجل صديقي وعندما تجهز تعالي ونبهينا
او عندما ننتهي سندعوك
انها دعوه لتنسحب لفتره نصف ساعه ليس اكثر
بمجرد ماخرجت زوجته ببطء للمطبخ بجوار الغرفه سحب سروالي ومد يده واخرج قضيبي الدافئ والتقمه بفمه وبدأ برضعه بشقف وشوق ولحس بيوضي وشفط راس قضيبي بقوة ويسحب ملابسه ليتعري كانه داعره لا تعي ماتفعل مسح كل قضيبي بيده المليئه بالزيت
ثم نام علي ظهره واقدامه ترتفع لاعلي يطلب المنازله واشتياقه للقضيب الذي يضعف الرجال
تعال وانكحني لتري زوجتي قوتك وفحولتك
التهبت اعصابي وانعظ قضيبي ودخلت بين سيقانه وانا ارفعها لاكتافي بقوه ثم غرزت قضيبي بباس صرخ صرخه كانها امراءه تضع مولودها
ومزيد من الاهات والاحات وهو يتململ ويهتز
اح اح اوه اوه وانا اطعن بقضيبي لاحشاءه ودبره المتسع ينفرج اكثر
تقف زوجته امام الباب ركضت من اجل الصرخه لتري مابنا شاهدت زوجها تحتي يتوجع مني وقضيبي بكامله داخل دبره وهو يشكوا بلذة
وتنسحب وهو يراها ويبتسم لي مشجعاً انها راتنا ستنهار بعد قليل
قلت له نعم فهي كانت تقف بالباب
صديقي: اذا احفرني اكثر ليلتهب فرجها ويناديها لتطيعنا
ازرع قضيبي اكثر وهو يشهق ويصرخ ويولول
اح اح اح ووووووووووووووووووووواي سخن انه ينفث لهب ااااااااااااااح وهي تسمع كل ماينطقه زوجها لان اصواته عاليه وهو يصر علي الصراخ
والمفاجاه انني رايت زوجته تتلصص علينا مره اخري وهي مندهشه
اقتلعته لتراه كالتنين وشاهدتها تشهق وتفتح فمها ثم غرزته في دبر زوجها الذي صرخ
وهو يقول لذيذ اح قضيبك يدغدغني ااااااااااااااااااح
ضاجعني..............اااااااااااي يالسعاده النساء ان تذوقنه فهو طيب وفتاك
جلست زوجته علي الارض وهي لا تقوي علي الوقوف من الشهوه التي احدثها لها صراخ زوجهاوهو يستضيف قضيبي العملاق وانا اراها مبهوته كانها تنوح واضرب بكامل قضيبي المتحجر علي دبر زوجها
حتي تلاشي صراخه وهمد يتلوي وقضيبه اصبح ايضا كالحجر حلبت ماء ذكورتي وهو يئن اااااي اااااي
اقتلعته وانسحبت للحمام لاغسل ماعلق به من اثار المناكحه لدبر
رجعت سريعا لاري صديقي وهو يلحس فرج زوجته ويديه تفتح اشفاره وهي تتلوي وتفتح سيقانها بحده ويدها تفرك زنبورها بعصبيه حاولت الانسحاب خجلاً ولكنه خاطبني
اجلس بجواري انت لست غريب
جلست بجوارهم علي فراش الزوجيه وانا اري زوجته تفتح اعينها وتغمضها وهي تئن وتصارع وجسدها ينتفض و وتصرخ دون شعور
وهو يخاطبها اعطيني ماء شهوتك فانا احب شربها هيا
ويالها من كريمه فقد تدفق ماءها ارطال وارطال وهو يتجرعها بلذه ويشفط ماتبقي في مهبلها ويمتص اشفارها بجنون وقضيبه يتشنج اكثر
ثم ينسحب للاعلي ويغرز قضيبه العريض في فرجها ليصل رحمها ولعله يستطيع ان يمنحها بذور نشيطه لياتي طفل يسعدهم ويملا حياتهم سعاده
ضاجعها بقوه وهو يغرز قضيبه ويضرب اعماقها وهي لا تعئ غير نطق الاهه
وتدفق ماء شهوته في رحمها الضيق المحتاج لقضيب اكبر واطول واضخم يكتم انفاسه ويطفي سعيره ويلوي كبرياء زنبوره ويمزقه
تدفق مره اخري ماء شهوتها وهي لا تحس لانها تحلق دائما في غيبوبه المضاجعه كانها تحلم ولم يتواني ايضا بلحس كل فرجها وماءه يختلط بماء شهوتها فهو لا يعئ ايضا فجنونه عند النكاح بلا حدود وعقله لايعود الا بعد ساعات كثيره
خرجنا للاستحمام ونحن نضحك وهو يبتسم بسعاده
ثم سحبني معه لغرفتهم رغم الحاحي له بان يتركني اذهب لغرفتي
اجلسني امام زوجته النائمه وفتح سيقانها مره اخري وجعلني اشاهد اشفارها وهو يفتحهم بيديه ويقول لي انظر لفرج زوجتي انه لك..انظر لزنبورها فهو ذو شهوه عظيمه
صديقي:هل تريدها الان اعتليها وحبلها من اجلي
وزوجته ترتجف كانها تحلم
صديقي:الحسه الان لاراك كيف تسعد فرجها
تناولت اشفارها وفتحتها ثم غرزت لساني بفرجها ولحسته بقوه
فاطلقت اهه كبيره كانها تعي مايدور
اعتذرت لصديقي زوجتك متعبه ولن تتحمل قضيبي
وانسحبت لغرفتي وانا لا اصدق ماسوف يحدث بيننا
صديقي التصق بي اكثرواصبح مفتونا بي ويامرني بان اريح جسدي وان اتغذي بقوه وزوجته تبتسم لي دائما وحين مايخرج تناديني لاجلس معها حتي عودته ونحن ندردش عن الاسره ومنطقه عشيرتي واهلي وتنظر لي دائما مابين افخادي وتعطيني بعض حبات العنب
كان قضيبي دائما ينتصب عند رؤيتها....اصبحت تاتي لي الصباح الباكر لايقاظي وزوجها قد خرج للحقول واحس بها تتأملني كثيرا وانا عاري الصدر تلتف حولي ملاءه خفيفه وقضيبي يشدها للاعلي..كانت تاتيني بملابس خفيفه لا تستر جسدها ولكنها تستحي فلا تطلب وانا اخجل ولا اطلب شئ انما ضحك ودعابات خفيفه ومرح بصدق
وزوجها يدخل وهو يبتسم هل ارضاك يازوجتي
هل ضايقك هذا الصديق الطيب
ساقتله لنرتاح منه
وهي تقول بدعابه لا تقتله فهو طيب كما تقول
يسحبني من يدي وهو يضحك ونصل غرفتي
صديقي:هل ضاجعتها
انا:لم استطيع فانا استحي منها وهي تستحي اكثر
صديقي:هل ترغب ان تضاجعها اليوم مساء
انا:ربما
صديقي:هل طاقتك نشيطه جدا فربما احتجنا ان تضاجعني لترانا وتضعف ثم تضاجعها مرات ومرات
انا:ان طاقتي وفيره
مر اليوم
جلسنا ناكل ثلاثتنا والطعام شهي ودسم المكونات وصديقي يطلب مني الاكل بشراهه
خذه هذه فهي مغذيه..تناول هذه فهي تضيف لك طاقه وانا استحي من اهتمامه بي بهذه الدرجه وزوجته تبتسم وتضحك وهي تتناول الطعام معنا
ثم تناولنا بعض المكسرات رغم انني قد اصبت بالتخمه من الاكثار بتناول الطعام الدسم
تناولنا ايضا عروق الزنجبيل الحارقه فهي تعمل علي ازدياد ماء القضيب
وانسحبت لغرفتي لبعض النوم وانا اتناعس بشده من اثر التخمه
مر ساعات وانا نائم والتاسعه مساء صديقي يدخل غرفتي ويوقظني
مساءك بالخير وهو يبتسم وهو يفتح رف ملابسي ويختار رداء قصير اهداني له ولم اجربه للان فهو قصير وناعم الملمس بصوره فاضحه انه بوكسر ليس الا
صديقي:ستلبس هذا وتنام معنا بالغرفه حتي الصباح
انا:ولكن سيدي ساضايقكم فالفرش لا يتسع لثلاثتنا
صديقي:اطيعني وعربد فوق زوجتي واطرحها لتحبل
انا:كيف سيكون الامر هل حدثتها
صديقي:سنتحمم سوياً واقودك لتدلك لي ثم تضاجعني بهيجان وساضاجعها وانت تنظر لتاتي بعدي وتنكحها بقوه وهي لك حتي الصباح ولكنني احب ان اري زوجتي وانت تضاجعها فهي لن ترفض...ربما هي تستحي ولكنها تعلم كل مادار وانت تفتح اشفارها
ستضاجعها وتعتقد بانها مغمي عليها ولكنها يقظه تدعّي ذلك
دخلنا للاستحمام ونحن نضحك بصوت عالي ومرت زوجته بنا ونحن نسمع خطواتها واستحممت في الحمام الاخر الخاص بالنساء
خرجنا قبلها وانا ادلك له بنعومه وبطء وهو يئن واصوات الموسيقي القرويه المثيره يرتفع من الاسطوانه وتم تخفيض صوت التلفاز فاصبح دون صوت
كنت البس رداءه الذي اختاره وصدري كله عاري وقوي وبارز للامام..كان يلبس رداء خفيف حريري ايضا طائح للاسفل....وانا امرر اصابعي علي ظهره دخلت زوجته بثوب شفاف احمر ناعم الملمس قصير جدا يطوقها بشده ليس تحته شئ ويظهر تقاسيم جسدها الفاتن ويضغط علي افخادها..فقد طلب منها زوجها لباسه
جلست وهي تنظر للتلفاز بلا اهتمام وتتقرفص علي الاريكه اكثر وهي ترتجف من اثر توقعاتها بما سوف يحدث كانت تهتز وجسدها منهار وملامحها تختلج وعطرها فواح ينتشر علي الغرفه ويملأ الرئتان فيزيدك شهوه انه عطرالصندل البّري
ومازلت ادلك في جسد زوجها وامرر اصابعي علي كل جسده حتي افخاده ومؤخرته فقد تجرءت اليوم بشوق فالمضاجعه للفرج يلهبني فلاول مره ساتزوق فرج انثي
سحب زوجها رداءه وتخلص منه ثم امرني بدلك مؤخرته وهي عاريه ناعمه ممتلئه لينه الارداف وتجرءت اكثر وانا افركها بشده وهو يتاوه ويهمهم ويشهق بلذه
زوجته تنظر ويصيبها الخدر وتتناعس...يامرها ان تنام معنا ولكن الحياء يمنعها
وانا امرخ في اردافه
طلب منها مره اخري ان تنام معنا بالفرش وجاءت تتسحب دون وعئ
ادلك له وهو يمسح بيده علي جسد زوجته فتشهق بصوت خفيض وانا افرك بيدي افخاده لاثير حماسته وهو يضغط علي اثداء زوجته بنعومه
يجردها من كل شئ وهو يتحسس علي بطنها بلسانه ويرضع اثداءها بنهم وهي تشهق وتهمهم توقفت عن الدلك وانا انظر لمداعبته لزوجته وقضيبي ينبض بشده اصبحت اشاهدهما وانا ارتجف
طلب مني بصوت خفيض امسك بيد زوجتي وقبلها
امسكت بكفها الناعم وقبلته بشفاهي بعمق وهي تشهق وتقبض بشده علي يدي كانها رساله بضروره التصاقي بها اكثر ولكني لم استطيع فربما كنت مخطئ..لاحظت شئ حدث فجاه فقضيب صديقي قد ارتخئ دون سبب..فاتجهت لدلك اردافه مره اخري وقد اصابني الهياج لانني اريد تزوق فرج تلك الانثي التي امامي الان وبحضور زوجها وارتخاء قضيبه قد لا استطيع الوصول لمبتغاي.....فتحت مؤخرته وادخلت لساني الحس له دبره الطيب وسحبت لي وانا اقف وقرفصته علي طرف الفرش وهو قد سحب زوجته لتبقي بمتناول فمه ويلحس بجسدها وانا الحس دبره وهو يتاوه ويقول الحس حبيبي لسانك ممتع اح اح ولساني يدغدغه والحس حول دبره واتمادي في اللحس وهو يرتجف حتي وصل لفرجها وبدأ لحسها وادخل لسانه وفتح اشفارها وسط هيجاني وهيجانه ومازال يعضعض بزنبورها وهي تئن وتنتفض وتتلوي..اصبح قضيبي كالحديد
وهتفت به هل تريده الان
صديقي:نعم ادخله كله بقسوه واوجعني وهو يفرج بين سيقانه لاقف دون تعب
وقفت امام دبره وانا اضع قضيبي بباب دبره ثم غرزته فشهق وهي شهقت لانه بدأ يشطف زنبورها ويلحس فرجها بشده وباس ولسانه يلعب بسرعه علي اشفارها
ويطلب منها ان تحلب ماء شهوتها ليشربه كالشهد
اغرز قضيبي المدرع ثم اخرجه فيصدر دبره اصوات خروج الهواء ثم اغرزه وهكذا حتي تجاوز الاربعون مره كم هائل من الضرب السريع الشيق القوي وهو يتلوي ويطلب منها هيا يافتاتي امنحيني ماء شهوتك هيا
انتفضت بقوه ولا تخالها تعئ وهي تدفق ماء فرجها وهي تشهق وتئن وتنوح ااااااااااااااااااااااااااااااااه
ويتجرعه بلذه ويتكرعه بنهم واصوات ابتلاعه تظهر ببلعومه وهو يشفط اكثر
حينها وانا اسمع واري مايحدث من زوجته تاتيني قوه واضغط قضيبي كله حتي بيوضي واحتلب قضيبي كانه نهر يتفجر وهو يشهق ويصرخ ويتلوي
اااااي...ااااح ااااااوه ان بزرك كالجمر يشويني
بعد ان احتلبت اخر نقطه من قضيبي
اقتلعه واعتلي زوجته وهو يضع اقدامها بين اكتافه وغرز قضيبه العريض الذي صار كالصخر من اثر ضرب قضيبي علي احشاءه وشربه لماء شهوة زوجته كلها عوامل شحنته وتدفقت دماء قضيبه وملئته ارتواء فتمدد وتحجر وصار يدكها وهي تتلوي ويدي تمسك يدها وتقبلها ويطلب مني ان امتص اثداءها
هيا يارجل دع زوجتي تسعد هيا وانا ارضع اثداءها ببطء ولساني يمر علي عنباتها وسط الاثداء وهي تتحجر وتقوي وتقف منتصبه وهو يدكها دكاً ويضربها براس قضيبه في عمق الفرج المظلم الذي ازداد نشاطاً وهو يراني الاعب زوجته واعربد في جسدها بشوق وزوجته تنوح مستسلمه وتضعف وتنهار حتي دلق ماء شهوته بقوه وهو ينتفض كالمصروع ويصرخ كانه ملسوع اهههههههههههههههههههه ااااااه
وهمد فوقها وهي ترتجف وفرجها يسيل منه الحليب للخارج رغم ان قضيبه مازال داخل رحمها..سحبه زوجها برفق من رحمها ثم سار للاستحمام ولا زالت تنتفض بقوه وانا بجوارها اصابني حنان دفاق وانا اواسيها بحنيه وعطف واربت علي شعرها برفق واتحسس جبينها واقول لها لا عليك انا اسف فصديقي قد اوجعك بقسوته انا اسف
تهمس لي بحياء لم اتوقعه
انا ارغب بك انت
انا:ماذا تقولي
امنحني طفل فانت قوي...ضاجعني ولا تخف فنحن الاناث نحتاج للشدة حين المضاجعة
حين ماياتي زوجي ساذهب لاتهيأ بجسدي لك وطرد ماء شهوته من فرجي واتعطر لك فلا تستحي فانا قويه...والنساء لا تبادر ابدأ بما تريد فلا تحرجني وقم انت فتجدني طوعك
وانكفئت تتصنع النوم.....دخل زوجها وهو يبتسم بسعاده وهو حبور وهو يبدل ملبسه بسروال اخر وينام علي الاريكه يستمع للموسيقي
نهضت بعد فتره زوجته وهي تتسحب تتصنع الالم ودخلت الحمام وانا اسمع وقع الماء وتدفقه.... قبل ان تاتي زوجته قالها لي قم واغتسل فربما لك شهوه اخري مع زوجتي ساتصنع النوم فلا تستحي فهي تريدك
دخلت الحمام وتجددت طاقتي وانا اتحدي جسدي بمضاجعتها ثلاث مرات حتي تشتهيني كل يوم لتحبل..فانا اتمني من هذه الانثي ان تهبني ابن جميل حتي وان لم املكه فهو سيكون ابني وهي امه
دخلت غرفتهما وانا التحف ملاءه فقط ليسهل سحبها ووجدتها تنام بثوب اخر مزركش شفاف اكثر وتنفرج سيقانها حتي انني تخيلت انني اري فرجها المتورم
نظرت لزوجها وهمس لي انها نائمه من الشهوه التي تدفقت منها ولكن ستنام بجوارها دون حياء ودعني انام بهذه الاريكه فهي تريحني
همس علي اذني بعد قليل ضاجعها ودعني اتفرج
تصنع صديقي النوم وتعالي تنفسه..اصبحت اجلس بجواره واغلقت التلفاز واوقفت الاسطوانه للموسيقي ثم انسحبت لها ونمت بجوارها مرت نصف ساعه وانا اصارع في نفسي كيف ابدأ
انقلبت علي جانبي وانا انظر لها فوجدتها مستيقظه وهي تبتسم لي وتتصنع النوم
مددت لها يدي ببطء فوضعت يدها علي يدي يالها من نعومه وملمس لذيذ وانا اعصرها اكثر واكثر ثم تجرءت اكثر ومددت يدي لاثداءها فشهقت بشوق سحبت يدها لقضيبي واعتصرته بشوق كذلك وهي تتحسس عليه لتعرف مدي طوله وعرضه وضخامته وتحسست بيوضي وراس قضيبي جذبتها نحوي وانا اقترب من فمها وشفاهها وهي ترتجف فامتصصتهم بشوق ويالها من شفاه دافئه مكتنزه وطعمها طيب وشهي ارضع في شفاهها ويدي تتحسس فرجها الذي ابتل فركت زنبورها بيدي فشهقت واطلقت اه ربما سمعها زوجها وانا اسحب ثوبها وامزقه بيدي حتي تجردت منه تماماً ثم حلت ازاري بيدها وهي تسحبه للاسفل
حملتها بيدي وقلبتها ليصبح فمها امام قضيبي وفرجها امام فمي فلحسته لحسة باكمله شهقت بقوه ثم التقمت قضيبي كله وهي تئن وتمص وتتلوي وانا ااكل فرجها والحس اشفارها ولساني داخل فرجها يلحس بسرعه ويلاعبها كماجن خبير واصبحت اهاتها واضحه
انزلتها مني
ثم نامت علي ظهرها وصعدت علي بطنها وانا الحس كل جسده ولساني امرره من اعلي لاسفل حتي يصل فرجها ثم ابدا من اثداءها حتي فرجها لحساً بسرعه رايتها ترتجف وتفتح اشفارها بيديها وتفرج عن سيقانها وتضعهم علي افخادي وانا ابرك فيها كانها ترسل لي اشارات بضروره مضاجعتها انزلت عجزي قليلاً ليصبح قضيبي امام مهبلها وامرتها بفتح اشفارها اكثر ثم وضعت راس قضيبي المدرع امام بوابه مهبلها وانا اهزه بعنف وجسدها كله يهتز مع اهتزاز قضيبي وراسه يداعب اشفارها ويحك زنبورها...لم تستطيع التحمل
وهي تهتف دع قضيبك يخترق مهبلي وهي ترتجف وتهتز واصبح فرجها مبتل يسهل اختراقه ثم طعنتها بقوه فانساب قضيبي المدرع يفتح ابوابها ويوسع فرجها ويحفر داخلها وهي تصرخ
ااااااااااااااااااااااااااااااااااي
هب زوجها مفزوعاً وشاهدني اضاجع زوجته فانتشي وتبسم وبرك بجوارنا وهو ينحني لمستوي القضيب ليري مدي دخوله ويقيس عمق فرج زوجته خاصه وانه قد تذوق قساوه هذا القضيب المدمر للاحاسيس اياديه تلامس بيوضي وهو يرتجف ويري زوجته تتلوي وانا افتح اغوار مهبلها وادكها بقوه ويتناول اشفارها فيفتحهما بيديه اكثر
زوجها يهتز ويطلب مني بتوسل ان اقتلع قضيبي ليمصه ثم اغرزه مره اخري
وطاوعته وسحبه من فرج زوجته وبه بعض ماء شهوتها والتقمه ومص ولحس ورضع وهو يبلع ماعلق به من شهد ثم فتح اشفارها وامرني بخرقها ليري دخول قضيبي للاخر راس قضيبي يتهيأ وهو ينبض بقوة وعصبيه وضربتها بقوه فاخترق مهبلها وهي
تطلق صرخات جنونيه وزنبورها لا يظهر فقد ملأ قضيبي كل فرجها وهو يزيح حواجزه كلها اثداءها اصبحت كالحجر وهي تتلوي وتعصرهما بيديها كانها تريد احتلابهم وهي تصارع وتتلوي وانا انكح بباس وشدة وفتك وقضيبي يغوص ليصطدم برحمها بقوه وتنتفض لاعلي وتنخفض وهي تنوح كالثكلي وانا اغرز قضيبي للعمق واخرج منتصفه ثم ازرعه كالمرجل مهبلها يزداد سخونه ودفء وزوجها فوق ذلك يواسيها وهو ينام بجانبها
صديقي:زوجتي الحبيبه
وهي تشهق وتتأوه
ااااااه ااااااه
صديقي:زوجتي اصبري وتجلّدي فهو الذي سيهبك الطفل الجميل
ولا زالت تتوجع وتصارع وانا ادكها وعجزي ينزل بكامله وهو يحمل امامه قضيبي المدرع العريض السخين العراك وانا ابرك عليها اطوقها بجسدي وقضيب باكمله داخلها واضربه بوحشيه لازيل غشاءها ان كان لا زال متماسكاً
قضيبي ينفث اللهيب احس به واحتكاكه قد الهب فرجها وحفر اخاديدها وعدلها
اقتلعته فجاه وانا ابرك عليها ثم غرزته باعظم قوه عندي وانا اقفز للامام بكل جسدي
فانفرجت سيقانها وطارت مياه شهوتها كالبركان وقضيبي يجد الدغدغه ويلوك احشاءها ويتهيأ لدلق ماء شهوتي السخينه التي تشوي المهبل طعنة اخري للداخل وقضيبي كالضرع يحلب ويرش دفعات ودفعات حتي امتلأ مهبلها وغاص في السوائل واختلطت المياه وبذوري تجد السير لتخترق الرحم وتتسارع لتجد لها مكاناً للحياه
تطلق ااااااااااااااااااااهه وتهمد كانها تخرج الروح ثم تسكن كالقتيل دون حراك
احتويها بشده واطوقها وزوجها يوصيني بان احضنها حتي لا تتحرك فتخرج ماء شهوتك من فرجها
صديقي:لا تدعها تخرج حليبك دعها تحتفظ به وتحوله لرحمها
كلمات جنونيه وصديقي يدلك قضيبه من اثر الشهوه التي راءها بين افخادنا ونحن نتصارع فيما بينا وبين الفرج والقضيب
الزوجه تنام وسطنا ونحضنها سويا هو من الامام وانا من خلفها حتي الصباح
صديقي ذهب للعمل وسط الحقول وهو سعيد جدا يتغني بمرح كانه يطير من الفرح
وانا لا زلت مضطجع واحضنها واطوقها وهي تتمرخ بجسدي ونظرت لجسدينا
ونحن دون ملابس
وقضيبي منعظ بقوه واثار النزال بالامس يتجلط علي حوافه
انا ارغب ان اضاجعها ونحن لوحدنا دون ان يكون زوجها معنا ياليتها ترغب
نهضت وانا احاول الذهاب للحمام وقضيبي امامي يتهادي بقوة
الزوجه:اين تذهب
انا:للحمام
الزوجه:دعنا نتحمم سويا
ولكن لابد ان تحملني للحمام لاشعر بقوتك
حملتها وانا ابتسم بفخر وشهوه
اجلستها للتبول وانا انظر لها وهي تطلق الماء وتنظف مهبلها
ثم تبولت انا ايضا وهي تندهش من كميه الماء وتضحك ببراءه
نحن الان نداعب بعضنا بالرغوه وادلك في كل جسدها وافرك فرجها بالصابون واثداءها وهي ايضا تفرك جسدي وتضع يدها علي صدري وتتحسس علي شعر صدري بشهوه وتبرك وتجلس امام قضيبي تتأمل فيه بقوة وهي تشهق وتفتح فمها ببلاهه وتفرك سيقاني وتتحسس افخادي لم تجعل شئ الا وتحسست عليه كانها طفله لا تفهم الاشياء
امسكت بقضيبي وهي تدلكه بشوق وتتمعنه وهي ربما تفكر كيف دخل بكامله في مهبلها الصغير
الماء ينهمر والاجساد نظيفه ومبهره وحيويه...وضعتها علي الدكه داخل الحمام وفرجت بين سيقانها وادخلت راسي وانا اشم فرجها ورائحته الطيبه وهي تهتز قليلا مددت لساني وقبل ان المسها به شهقت وضحكت ثم تبسمت وهي ترتجف
الزوجه: بالامس كان قضيبك لذيذ
انا: هل اسعدك ام كان موجع
الزوجه:الوجع هي اللذه للانثي
انا: هل ترغبين الان ان اضاجعك
الزوجه: اريده في اي لحظه
بركت علي فرجها وانا الحس اشفارها وامد يدي لاثداءها واعتصرهما بشوق وهي ترفع سيقانه وتضغط راسي علي فرجها وتتاوه
وهناك بلل يسري من داخل فرجها ليسهل لنا الايلاج بكامل القضيب الفتاك
وقفت امامها وانا افتح سيقانها وهي تسند جسدها علي الحائط وتجلس بتوهط علي الدكه
ووضعت راس قضيبي بين اشفارها اهزه لتنفرج اشفارها المتورمه الغليظه وادلك زنبورها براس قضيبي فترتجف
اغمضت عينيها وتدلي راسها وهي تنهار وتضعف يالها من زوجه محرومه وحيده
هززته ثم غرزته بقوه وانساب كانه قاطره لجدران المهبل المظلم
اي اي اي اي
تشهق بشوق وفرجها يضغط قضيبي كالكلبه لم يتبقي الا البيوض فقط التي لم تجد حظها للدخول
هتفت اضربني بشوق وزربط فرجي
هذه الكلمه هيجتني لان تلك الانثي شبقه ولا تشبع
اضربها كانه مطرقه وهي تشهق لذه وليس وجع
اغرزه فتتوجع واخرج منتصفه فتشهق
انها اراده الحوجه ونداء المضاجعه وغريزه المناكحه انها تتحمل لتضع مولود يرضي انوثتها وانا يرضي ذكورتي رغم حوجتي لحليب الرجال وقساوه قضبانهم حين الرهز
هززتها هزاً وضربتها ضرباً وهي تريد وترغب
وهي توحل وتغرق وتميد بعنقها للوراء
اااااااااااااااااااااااااااه
وانا انفض حليبي وارشها داخل جدار مهبلها وثواني واشعر بماء مهبلها يختلط بماء قضيبي وتشهق وتنتفض وتصارع نفسها كانها مزبوحه
حملتها ومازل قضيبي باعماقها نمنا مره اخري وقضيبي ينتصب وينعظ وهو يلسع فرجها كانه جمر وبزوره تتلوي مندفعه للرحم...ضاجعتها مره اخري ونحن وقوف وهي تنحني امامي وقضيبي ينغرز في فرجها البارز المفتوح بين افخادها انه احمر ونابض بالشهوه والنشاط......ضاجعتها وهي تتحرك للامام وانا ازحف معها حتي وصلنا الفراش ونمت فوقها واضرب باعماقها وانفاسها تتعالي وتنخفض وصوتها مبحوح من اثر الارهاق
مره اخري وهبتها حليب اعتصرته من الاعماق
ونمنا ومازال قضيبي داخل مهبلها
زوجها يدخل ونحن ننام ويبتسم بجنون وينحني ليري قضيبي مازال يشق فرجها وهو معقود بين مهبلها يغوص باكمله باكمله ولا يظهر غير البيوض
زوجها ينام بجوارنا وهو يضع راسه علي الفراش بقرب فخوذنا الملتحمه يتفرج بصمت وهيجان للقضيب وهو مدفون داخل الرحم حتي نام هو ايضاً
نكتها اكثر من اربعون مره وزوجها يساعدني ويفتح اشفارها وتتلذ بي عندما يكون دوننا
حتي جاء يوم وزوجتي كما اناديها عند غياب زوجها تتقيأ وهي ترتجف
واصابها المرض وانقطاع الشهيه للطعام وحزنت جدا وزوجها ملتاع ونحن نواسي بعضنا
حتي اتتنا يوما امراءه لها صله قرابه بزوجتنا لتعاودها وبشرتنا بان زوجتنا حبلي بجنين
التجم صديقي واخرسته المفاجاه واصبح يصرخ كالاطفال
وزوجتنا تبتسم بحياء
وانا اتباهي واصابني الغرور
اصبح المناكحه بيننا وصديقي فقط...حتي توسع دبره بشده وهو يطلب المزيد رغم حوجتي بعض الايام ليعتلي دبري رجل ولكنه يرفض.....ويشتهي ان اغرز قضيبي به باكمل قوتي
صار خنيسي....ويعشق قضيبي الذي منح زوجته غلام
انجبته طفل جميل بشوش ممتلئ..باسم
تعلق بي كثيراً واصبح ثلاثتنا نرعاه ونهتم به ونغدق عليه بقلوبنا بحب وشقف جنوني
اصبح الطفل يخطو ويتكلم فهو يشبهني
لم يطاوعني قلبي وفضلت الانسحاب من حياتهم
لان زوجته تطالبني بمنحها صبي اخر....حدثتها بنيتي ولكنها تعلقت بي كثيرا تريد ان تعرف منطقتي وقريتي لانني اب لابنها وهي لا تعرف كيف تسير الحياه فعاهدتها بانني ان احتاجت لشئ ستجدني معها سريعا..وعاهدتها بانني لن انسي ابني وساحبه بمثل حبها له مهما كانت الظروف او تباعدت المسافات
فمنحني زوجها الكثير..واعطتني في الخفاء مالاً اكثر مما اعطاني زوجها فهي كانت تحبني وتقدر شخصيتي
سمير:هل هو كبير الان
المدير:انه صبي جميل وقوي
سمير:هل تزورهم
المدير:نعم كلما سنحت الفرصه واقوم بمضاجعتها كل وقت زيارتي
سمير:هل مازال زوجها وصديقك يحب القضبان
المدير:صديقي مات في حادث وغرق في احد انهار الغابه نتيجه لهيجان الفرس الذي كان يمتطيه
واصبحت زوجته وريثته وابني يرث كل المزارع والهكتارات
ينام سمير الان وعقله يندهش لكل هذه الحكايا كالاساطير القديمه
ونواصل
رد مع اقتباس
Sponsored Links
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Coin Dozer Cheats

الساعة الآن 06:15 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
سكس عربي افلام سكس عربي ءىءء صور سكس عربي قصص محارم sex 3شف3خف 3شف3خفزؤخة
xnxx nxnn xxnx xnnx Arabic Porno Hard Sex

قم بالتبليغ عن أي مشاركة تحتوي على صور سكس اطفال او على اي إساءة على هذا الإيميل {milta1980 at gmail.com}

We are not monitoring everything , if you see any bad or illegal posts , please report it A.S.A.P to this email:  {milta1980 at gmail.com}

سكس عربى منتديات زعرور منتديات سحلوب منتديات كسكوس منتديات كسكوس الانجليزية
سكس | افلام | sex xxnx | شراميط | سكس عربى | سكس محارم | افلام محارم | افلام ورعان | قصص سكس | صور | طيز | صور سكس | سكس عربي | افلام سكس | اغاني | قحاب | سكس خليجي | منايك | سحاق سحاقيات | XNNX XNX