سكس عربي

سكس عربي افلام سكس عربى صور سكس عربي قصص محارم

افلام سكس مشاهدة مباشرة | منتدى سكس عربى
تشات عطعوط الصوتي مع كاميرا
قحاب سكس


العودة   منتديات عطعوط: xnxx سكس عربى افلام سكس قصص سكس صور سكس جنس عرب محارم 89 sex > قصص سكس > قصص اللواط والشذوذ

قصص اللواط والشذوذ قصص لواط وقصص شذوذ جنسي .. سكس ورعان وقصص ورعان و شباب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-17-2013, 01:27 PM
الصورة الرمزية سمير اللوطي
سمير اللوطي سمير اللوطي غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: بكون بالخليج اغلب الاوقات
المشاركات: 49
افتراضي داخلية الطلاب(1)

كانت الداخلية التي اسكن بها ابان دراستي الجامعية تعج بالطلاب من مختلف الجنسيات.
وقد امتنعت عن تلبيه رغبات الاشخاص الذين يتحلقون حولي دائماً ويتشوقون لجسدي نسبة لاسباب كثيره منها ماهو اكاديمي وكثافه التحصيل ومنها عدم رغبتي بتكرار تلك الشغلات لانها غالبا ماتكون قاسية جدا اثناء ارسال الرجال لقضبانهم في اعماق مؤخرتي...مازلت اتذكر ذاك الرجل الخمسيني الارمل(فؤاد)موظف العمادة للطلاب الوافدين ذو القضيب العملاق الصلد الذي تعرفت عليه كصديق وبسبب الحاحه لي بالصداقة خاصة لانني وحيد دون صديق فملت اليه بحديثه المعسول والنصائح والحديث الابوي الجميل وتميزه بمعاملته لي بوقار ومن ثّم استدرجني ذات مساء لمسكنه وتحرش بي عبر الحديث المعسول والعشق والحب وعندما تمنعت عنه غضب وتوحش معي ثم لكمني وهددني وانا في قمة الذهول وانا ابكئ ومن ثم اغتصبني بقوة ومعاناتي معه اثناء تلقيحي وضع وتفريق بذوره في احشائي فقد كان قوياً شديد البأس ذو شهوة جنونية لا يشبع ابدا يضعني تحته ليقضي وطره مني...لقد اعتدت علي قضيبه مجبراً وكلما توقفت لايام اعود اليه لوحدي مسلوب الارادة وانا اكثر حياء والصمت يكسوني فيفتح لي باب شقته فيسحبني وانا مطأطي الراس للداخل يفهم مااريده وهو يبتسم فيريني قضيبه منعظاً فيهزه امامي ويحركه امام ناظري وهو نقطة ضعفي الذي يعلمها فتنسحب كل مقاومتي... واتجرد من ملابسي بانتظارماسوف يعطيني له فاجد نفسي تحته اصرخ من ضربات قضيبه الكبير العريض وهو يحفر في احشائي بجنون الشهوة وباس الفحولة.ثم انسحب بهدواء كانني في حلم وجسدي موجوع ومؤخرتي تنضح بالالم وهكذا اعود اليه كل مااشتاق لقضيبه؟؟؟
اتخذت قراري ان لا اعود له لفتره طويله حتي يعود جسدي لصحته فقد اهلكني واوجع جسدي بكثافة وتكرار مضاجعتي عند الاختلاء بي واعاده الصعود بظهري كل مايفرغ حمولته بي خاصة وان قضيبه بالطول الذي يوجعني كلما ضرب علي احشائي وهكذا....مرت شهور التقي مع بقيه الطلاب اثناء الوجبات الرئيسية او اثناء ممارسه الرياضة في فترات مابعد الظهيرة دون حدوث شئ او دون ان افكر بالقضيب؟؟ وتشاغلت بالتحصيل والدراسة بالمكتبة كل يوم مساءً..لم اعتاد علي النظر لمن هم في نفس عمري..كانوا يثيرون غرائزي كبار السن والرجال ذو القضبان الكبيره كنت لا استطيع ان ارفض لهم طلب خاصه ان رايت قضيبه منتصباً فاثارني او احدث علي جسدي قشعريره فغالبا ما اسعي لتذوقه في احشائي..فاخضع لاغراءاتهم واتقبل مغازلتهم لي بشوق استثنائي....
كان جسدي طري جميل ومغري وساحر لذوي الرغبات الخاصة فقد كان ممتلئ دون اسراف ومؤخره بارزة مستديره بيضاء كأنها تنادي الرجال وتكشف رغباتها لهم ونداءاتها لهم.. كان جسدي مثير وبي وسامة بصورة تجعلني محط اعجاب الرجال الشيبان لا ادري لما رغم انني احرص علي عدم التغنج وسلوكي طبيعي وتصرفاتي لا شبةً فيها او اسراف
بعض المرات تعرضت للاغواء والمضايقات اللواطية الكثيره التي لا تحصي او تعد ولكنني اتجاهلها اثناء الدراسة لانها تاتي من رجال اعمارهم تقاربني في السن او بعض الطلاب الذين يرغبون بجسدي ويتعمدون حك قضبانهم في مؤخرتي دون حياء اثناء الازدحام ولكنني ابتعد سريعا كانني لا افهم رغباتهم واتصنع عدم الادراك والبراءه حتي لا اقع تحت تاثير الشهوة فاخضع تحتهم
الا ان التقيت صدفة بذاك المشرف علي المكتبة يسمي ابوجسام فقد اجبرني علي التفكير بالقضبان وامنياتي كل ليلة بان يضاجعني ويرسل قضيبه باقصي قوة داخلي كم تمنيت ذلك ولكنني اخاف من الفضيحة وسط الطلاب
كان رجل خمسيني تظهرفحولته بقوة وتبين الرجولة من خلال خطواته الرتيبه بصورة تثير عاشقين القضبان فتسري بين مؤخراتهم الرعشه وتلهب حماستهم وتطلق شهواتهم وإن كانت حبيسة ....كان رجولي وسيم ملتحي جاف المظهر قوي البنية مفتول العضلات كان يرتدي البنطال الضيق غالبا فيظهر من خلاله حجم قضيبه العظيم الذي كان يضعه دون مبالاه او قصد بالجانب الايسر من فخذيه فتراه يمتد بحيوية الي منتصف الفخذ الا انني كنت اهابه واخاف الاقتراب منه لانه صارم جدا في القرارات.. يتحدث بصوت جهوري خشن ذو لكنه ريفية شامية..مشعر الجسد يظهر من خلال عنقه ويديه بكثافة
لفت نظري بسلوكه الصارم معي اثناء التحصيل ومعاملته القاسية واستفزازته المتكرره اثناء تناول المراجع او الانتهاء منها ووضعها في مكانها الصحيح....كان كثير الحركة بالمكتبة فتراه يسير بين ممراتها وقضيبه كالطود ينام علي جانب فخذه يغريني للنظر اليه فيزداد توتري وتنتفخ اوداجي وترتجف شفتاي دون اراده وتتراخي عيناي من اللذه والاثارةً..فادمنت النظر لقضيبه من علي البعد خلسه فهو يستفز حواسي وكم تمنيت ان ارضعه وامتص راسه الغليظ..
كان دائما مايغضبني بكلماته الجارحه ويعاملني كالاطفال فعكفت عن الذهاب لتلك المكتبة رغم حوجتي لها...ومن ثم رغبتي في التمعن في قضيبه العريض كما يظهر من بين فخذيه بصوره تجعلني اديم التفكير في تفاصيل حجمه او طوله وعرضه وثقل خصاويه...ولكنني اتخذت القرار بالكف عن التفكير فيه
ايام عديده تجاهلت التحصيل بتلك المكتبه بسبب هذا الرجل وصرامته ويقيني بانه لا يحب نيك الصبيان رغم تفكيري به دون معرفه الاسباب التي تضعه في محور تفكيري واهتمامي بصورة دائمة..
فانا لم اتجاوز ال22 من العمر وغالبا ماتكون تصرفاتي تفتقر للنضوج والتحليل المنطقي....
في عصرذاك اليوم الغائم التقيته في باحه الكلية اثناء مروري للرياضة عصراً.. وجدته امامي يندفع لتحيتي بصورة تختلف عن سابقه في التعامل
بصورة الجمتني وبهتت تفكيري ودار الحوار العفوي بيننا
ابوجسام:-ايش اخبارك ياسمير
سمير:- منيح
كيف عرف اسمي؟؟؟هادا مافكرت فيه وتسارع نمط تفكيري
ابوجسام:ليش ماتزورنا بالمكتبه
رددت عليه ماني راغب بالمكتبه بدرس بالغرفه هادا افضل
ابوجسام:-بدي اساعدك لو تريد..وانا عم اقول ربما ضايقتك بكلماتي الصارمه بالمكتبه بس هادا شغل..انا اسف بس اتعودت اشوفك وانت عم تدرس وبصير مبسوط لو اشوفك امامي وانت بتدرس
لفت نظري اثناء الحوار نظراته لجسدي خاصه وانا ارتدي شورت قصير وتي شيرت رياضي ويده المشعره وهي تقوم بتعصير قضيبه والضغط عليه بصوره بطيئه ومتكرره وهو مازال يتحدث
ارتجفت كل اوصالي وبت اتلعثم ماذا اقول....
سمير :بدي اروح للملعب..ازدادت خطواتي كانني اهرب منه..وابتعدت رغم ان نظراته مازالت تتابعني وكانها تريدني لاشياء اخري..لا ادري هل يمكن لا ادري فنظراته شهوانيه الحين وتكشف ما بدواخله سريعا..خاصه وهو يركز علي اردافي ومؤخرتي
اكتشفت اثناء الرياضه بان ابوجسام يتابعني وهو جالس بمدرج الملعب بزي رياضي ايضا فقد حضر ربما للرياضه كما اعتقدت ونظراته لم تتبدل كان يشجعني وهو يضحك بطلاقه وعفويه مما زاد نسبه التوتر بجسدي..كان كثيرا مايشابه عمي في كل شئ والذي بدأ معي هذا الطريق الممتع؟؟
انتهي وقت الرياضة..وانا اسير للحمامات لاحقني ابوجسام
ابوجسام:انت عم تلعب بمهاره ياسمير
سمير:شكرا االك
كلما تحدث ابوجسام اشعر بتوتر وجسدي يخور وينتفض فهو يلاحقني ففحولته تطغي علي كل تماسكي
سمير:بدي اروح اتروش عن اذنك
مازال يلاحقني
ابوجسام:انا كمان بدي اتروش يلا نروح
لم اقل شئ..فقد الجمتني العفويه التي يتعامل بها معي
ابوجسام:بتمني اكون وياك نفسي ادردش معك كثير...انا برتاح الللك كثير
لم اعطيه فرصه لمتابعة الكلمات.
ولجت لاحد الحمامات الملحقه بملاعب الرياضه وهي ضيقه وشبه مفتوحه من اعلي
ثم رايته يلج للحمام الملاصق لي دون ان يسترنا حائط ولكن كلينا لا يتمكن من رؤيه الاخر من الاسفل... ومازال يتحدث معي وهو يتعري كاملاً ولكن دون ان اري مايحمله بين فخذيه فالحائط يحول دون ذلك...تشاغلت بصب الماء وانا اراه بين الفينه والاخري وكانني مشغول بالاستحمام وهو مازال يتحدث ولكن بحديث لا اسمعه جيداً ويديه تعبث بقضيبه دون ان اراها ولكنني احس بها من خلال حركت يديه واكتافه التي تتحرك بسرعه كانه يجلخ في قضيبه بسرعه غير طبيعية....اسرعت بالخروج وانا مرتبك اكثر دون ان اتفوه بشئ ولكنني رايت ابتسامته الساخره بين نواجزه كانها تقول شئ
تكررت ملاحقته لي بصوره كثيرة اثناء المساء في الايام التي تلت الاستحمام فاصبحت تاخذ طابع الشده والالحاح ويرغمني بقسوة علي الدردشه معه ثم يثير بعض الموضوعات التي تاخذ الطابع الجنسي كانه يرسل لي اشارات عفويه ولكنها ذات مدلول ايحائي برغبته بي
اتذكر بعض المرات استدرجني للحديث عن علاقات الطلاب بالداخليات وتصرفاتهم الذكورية وحرمانهم من الاناث
ابوجسام: انا اعرف كثير من الطلاب يعشقون الاذبار ولكنهم يهابون قوتها الفتاكه؟؟؟؟؟
كلماته تصيبني بالخدر؟؟؟
فاتعلل بعدم السماع جيدا ثم انسحب معتذراً بلطف
ثم التقينا بعد ايام وانا امر عبر الردهه التي تفصلني عن المكتبه..فجأة سمعت صوته
ابوجسام:سمير هلا بيك
سمير:اهلين ابوجسام
سريعا ما امتدت يده ليعتصر قضيبه ثم يفركه وهو يقف امامي مباشره وهو يسالني بلطف اكثر
وين تروح ياسمير
سمير:اروح للغرفه الحين...
كان قضيبه العريض منتصباً خاصه عندما توقف معي قليلا رايته يزداد انتصاباً حتي كاد ان يمزق نسيج بنطاله من تحجره وهو يفرك به دون خجل كانه يتحداني ويلتفت يمينا ويسارا مخافه ان يمر شخص ويرانا رغم اننا في لجه وشبه إظلام... في هذه اللحظه اصابني الدوار ربما نتيجه للاثاره التي يحدثها تعصير قضيبه امامي فتلعثمت وارادت ان افلت منه ولكن لاحقني
ابوجسام:اشوفك زعلان مني ياسمير
سمير:ماني زعلان ليش ازعل منك
فكرت ؟؟؟؟؟اريد التخلص من هذا المأزق لانه مأزق محرج جدا وخاصه وان قضيبه اصبح منعظ بقوة.. تحركت للمضي للغرفه ولكنه لاحقني اكثر ويعترض طريقي وهو يتحدث بسرعه وصوته متهدج ولكنه الجمني بهذا السؤال الفاضح دون مقدمات وبصوت كالهمس
ابوجسام:بدك تجرب؟؟
ادعيت عدم الفهم واستدركت
سمير:ويش تقصد؟؟ماني افهمك الحين
رد لي بغضب وانفعال
ابوجسام:ليش ماتفهم وانا عم بفهم نظراتك وين تروح؟؟ويش تريد
ابتسمت ببلاهه وانا اتحرك بجانبه
سمير:اتركني روح انا بدي انام
ابوجسام:بتركك الحين ماني جابرك بس لو تريد انا عم ابسطك واريحك..ومافي حدا يعرف الي بينا
الجمني اكثر فقد ترجم كل نظراتي الماضيه وانا احرص علي اخفاء نظراتي لقضيبه.. فتحاملت علي نفسي وانا انسحب منه باكثر سرعه ممكنه
اسبوع بالتمام وانا افكر بابوجسام فهو يعرف ماافكر به..فارقني النوم تماماً وبت مهموم الفكر والعقل
كيف صار يفهم اعماقي بهادي السرعه؟؟؟ماذا افعل فنظراتي فضحتني..وبت لا اقوي علي العناد امامه
الايام تمر بسرعه وانا اتجنب الاحتكاك بابوجسام
طرقات علي باب غرفتي بالداخليه وانا اتكئ علي الفراش كان الوقت اخر العصر والهدواء ينتشر علي غرف الداخليات استمعت اكثر ربما توهمت خاصه وان صوت التلفاز يرتفع بعض المرات.
تقدمت لباب الغرفه وانا انصت اكثر....تاكدت الحين من الطرق الخفيف
من هذا الذي قد يطرق باب غرفتي الحين تسألت...قد يكون احد الطلاب زملائي
او قد يكون عابر يسال عن احد الطلاب
كانت المفأجاه اكبر مما توقعت فحين مافتحت الكوه السحريه رايته يقف بكامل رجولته يبتسم لي بطلاقه.اندهشت..ارتجفت..سرت علي جسدي تيارات صعقتني
لم اتوقع هادا الموقف
ارتبكت اكثر فانا اضعف امامه وترتجف كل اعماقي ويخونني نظري ويعاندني ويقودني للاسفل حيث فخذيه ومايحمله بينهما..لا استطيع الحين الا ان اتعامل معه معامله جيده خاصه وان الواجب يحتم عليّ ان افتح الباب لمعرفه اسباب حضوره لغرفتي....تحاملت علي نفسي اكثر وانا ادعيّ التماسك والجديه
سمير:اهلين ابوجسام
ابوجسام :-اهلين سمير
ايضا يعاندني نظري فيهرب للاسفل غالبا فرايت قضيبه منعظاً اكثر فضعف جسدي عن الاستمرار في الوقوف
سمير:ابوجسام تفضل؟؟فيك شئ هل انت بخير
ابوجسام: ماني بخير..انا مو بخير
لم انطق ثم
ابوجسام يتقدم للداخل كان يرتدي جلباب جميل ضيق يظهر جسده المربوع وتفاصيل رجولته وفحولته الطاغيه وعطره الاّخاذ ينتشر من ثنايا جسده ولكن البوكسر الذي يرتديه اسفل الجلباب لا يستر شئ من نشاط قضيبه العملاق ماذا افعل وانا اسير خلفه لا اقوي علي الحديث....غالبا ما تسعفه الكلمات فهو متحدث لبق في كل الحوارات
ابوجسام:- كيفك سمير واحشني
سمير:اهلين تشرفنا تفضل
تقدم اكثر بالغرفه وهو ينظر حوله
ابوجسام:- غرفتك مرتبه اكثير..هادا يبسطني فانت انسان مرتب وذوقك حلو
سمير:شكرا اااالك
جلس دون استأذان علي الدرج المقابل لسريري وانا مازلت اقف امامه لا ادري ماافعله الحين
سمير ابوجسام فيك شئ ؟
ابوجسام:انا ماني مريض بخير مافي شئ بس ماني مبسوط وبدي اكون صديقك وانت عم ترفض بتصرفاتك
اندهشت ومن ثم انسحبت للمطبخ لاعداد المثلجات للضيف ابوجسام وصوته يلاحقني اكثر
ابوجسام:ياسمير ماني ارغب بالمثلجات كرمالك ماني اريدك تتعب
سمير:مايصير..فانت ضيفي
قمت باعداد بعض المشروب لابوجسام...ايضا اندهشت حين ماحضرت وانا احمل المثلجات رايته وقد اصلح من جلسته وتمددت اقدامه للامام بحيث اصبح قضيبه يظهر امامي منعظاً كاملاً..اصابني الحياء وانا اقدم له المثلجات ويتناولها باسماً بسخريه ويتجرعها بسرعه ..التزمت الصمت وانا مطأطئ الراس حتي لا يقودني نظري لقضيبه المنعظ فيراني بوضوح...ابوجسام
شعرت به يهب من جلسته ويضع الكوب علي الطاوله بقربي ثم يسالني
ابوجسام:ليش دائما تبعد مني
سمير: دخيلك ماني فاهم كلامك
لم يعطيني فرصه استرسل بالحديث فجذبني نحوه بقوة فوجدت نفسي بين احضانه وهو يقبلني بشهوة ويطوقني بيديه ويمتص شفتاي باكملها فقد استدعئ كل قوته مقابل ضعفي وقله حيلتي
دارت بي الدنيا فانا ضعيف جدا امام القبل فحاولت التملص منه فجذبني نحو الفرش وطاح بئ بشده ثم جثم فوقي وهو يمتص شفتاي اكثر..كم تمنيت ان لا تطوف يديه بمؤخرتي او يعصرهما فهي نقطه ضعفي وبدايات انكساري للفحول قاومته قليلا وانا اطلق الاهات فقد تضخم كل جسدي وسرت الاثاره بين ثنايا جسدي تعلن الرغبه ولكنني لابد ان احتفظ بالوقار
يديه تطوف بجسدي وتعصره ومازال يمتص شفتاي الحمراء واطلق بعض الكلمات والاهات
سمير:لا لا اااااه ماني اسوي...دخيلك اتركني
حينها قد دارت بي الدنيا فقد اعتصرت يديه مؤخرتي بصورة قويه وتفجرت رغباتي
مازلت اتأوه مذهولاً
اااه لا..اااه اتركني
مابين اثارتي ومقاومتي له واهاتي وخوفي واندهاشي رايته يتجرد من جلبابه كان جسده عظيم التنسيق والشعر ينبت بصدره كثيفاً ناعماً تبرز حلمات اثداءه حمراء بين السواد ثم ينزل الشعر حتي الاسفل بصوره مثيرة ثم اقتلع البوكسر بقسوة وشده وغضب ورايت ما يجعلني اصرخ بصوت فيه من التوسل اكثر من الخوف والدهشه والرهبه
كان قضيبه يضرب الهواء كانه جذع شجره عتيقة منذ القدم..ااااوه اطلقتها غير مصدق لما ارئ فهذا لا يشباه القضبان للرجال
كان قضيبه عملاق ضخم جدا ملتوي قليلاً يساراً صلب وعريض من القاعده حتي عمامته بحيث لا يمكن الدخول ابدا في خرق صبي الا ومزقها اشلاء وبعثر جوانبها...وراسه ضخم مستدير احمر كالدورق ذو الحجم الكبير تتعرج الاورده فيه بارزه ضخمه..كان قضيبه داكن اللون جداً الا ان مقدمته حمراء مفتوحه باتساع
سمير:ماني اقدر دخيلك ابوجسام ماني اتحمل
ابوجسام:خلينا نسوي..ماني بتركك تتوجع
انا اتوسل اليه وصوتي يميل للبكاء
ساموت ان دخل هذا القضيب في جسدي ارجوك..ارحمني
ثم لم يدعني اكمل كلماتي فحملني بين يديه وبات يقبلني ويعصر مؤخرتي بصورة جعلت تأوهاتي تزداد صرت ادفعه عني ليبتعد مع محاولاته ليجردني من الشورت الطويل الذي ارتديه رغم انني كنت علي يقين من اتزانه في تصرفاته وحتي لا يسمعنا احد فتصبح فضيحه بالداخليه فقد افلح ان يجردني من الشورت ثم طاح بي علي الفرش ثم عبث بجسدي ويديه تفرق مابين شق فلقتي ليري فتحة مؤخرتي فاطلق صوت دهشه عالياً
ابوجسام:ليش بدك تحرمني من هادا الجمال
وهو يعتصرافخادي ومؤخرتي البيضاء المكوره ثم يفتحها ويتمعن في خاتمي الاحمر
ابوجسام:ليش تحرم زبي من طيزج
صار صوته مبحوح اكثر
وانا اتلوي واتوسل اليه
سمير:اتركني ماني راغب ارجوووووك
صارت عينيه حمراء نتيجة الاثاره والغضب..خفت جدا وبت اتوسل بكلماتي واكررها ولكنه مازال يلحس مؤخرتي واردافي فقد كان قوياً ويديه قاسية مازالت تقبض علي جسدي وتحيط به ويمسح بيده عجزي بقوة فقد راي ارتجافي
دفعته عني مره اخري ولم اتوقع رده فعله العنيفه تلك
فقد لطمني بيده علي خدي بقوه ثم صاح بغضب وبرك علي جسدي اكثر ويديه تطوق عنقي
ابوجسام:دعني اسوي معك الحين
خفت ان يقتلني خاصه وقد ازداد غضبه وتعاظمت اثارته وبات متل الوحش
دموعي تنساب ولكنني خائف لم يكن معنا احد يغيثني او يدافع عني تراخ جسدي قليلا فليس هناك مفر وخوفي يزداد
صار يجلخ بقضيبه ويهددني ان تمنعت عنه صار يطلب مني الاستعداد بجسدي ليرسل قضيبه في اعماقي ليرتاح..كانت كلماته قاسية وفاضحه تلهبني
ابوجسام:-ليش تترك فؤاد ينيكك وانا ماانيكك ليش
اصابني الخوف اكثر واكثر؟؟هل يعرف علاقاتي بفؤاد موظف العماده
وسط دموعي المنسابه سالته ببطء وحذر
سمير:مين فؤاد هادا الي تقول
ابوجسام:فؤاد صاحبي الي ساكن بمنطقه(؟؟؟؟) كان ينيكك وانت عم تنبسط كل لحظه وكل ساعه لين صرت ماتتركوا
الجمتني كلماته فقد صار يعرف رغباتي ويعريني اكثر ويديه تهددني باللطمات
ابوجسام:الحين انيكك لين تصير حرمتي وماراح تتركني
ازداد خوفي اكثر ويديه تطوقني بقسوه ثم طرحني علي بطني وصار ينام علي ظهري وقضيبه يقترب من طيزي به سخونه ودفء يشوي احساسي صار يدفع ويضرب براس قضيبه بخرقي اكثر وهو يقبض علي اكتافي ومازال جاثم بظهري وهمساته علي اذني تترجاني للتحمل
ابوجسام:فؤاد حكالي عنك كتير وكيف فتحك..وكيف ينيكك وانت عم تطلب اكثر
سمير:ارجوك اتركني ماني راغب اسمع هادا الحكي
فجاه احسست بلطمته قويه علي راسي مره اخري مما شعرت بانه لا فكاك منه الحين الا ان ارضيه مع كل هذا الغضب
ابوجسام:حكالي عنك وانت عم تشيل زبو كلو للخصاوي
الان بنيكك لشان طيزك بدها زب متل ذب فوأد
شعرت بيديه تسند راس قضيبه الممتلئ باللعاب علي باب طيزي ثم صدرت مني صرخة مكتومه نتيجه لارسال قضيبه في احشائي بقسوة
اااااي....ااااي هادا يوجعني...لا...لا ماني راغب ااااي
اهتز جسدي كالريح...وعصفت مؤخرتي وصرت ارتجف بشده
صار قضيبه الدافئ يكتشف احشائي لاول مرة فراسه الضخم قد دخل يتهادي بقوة
اااح....ااااااي
سمير:ماني اقدر يعورني
ابوجسام:لا تعصب ببسطك الحين
صار يضغط بقضيبه اكثر وعجزه يرتخي للاسفل بسرعه وقوة حتي دخل لمنتصفه رغم انه عريض بصورة لا يمكن التكهن بنتائج ماسوف يحدث للاعماق
صار ساكن دون حركة علي ظهري وقضيبه لمنتصفه داخل احشائي
انفاسي متسارعة ونبض قلبي اسمع خطواته الوجله ومازال يدفع قضيبه اكثر للدخول
كان الالم قد سري بكل جسدي نتيجه لدفع قضيبه بقسوه داخلي
شعرت بتهتك فتحتي وكأن لهيب يطوف بها ثم ضعفت مقاومتي
وقضيبه داخلي امتص كل قوتي وعنادي احسست بسخونه علي اطراف قدمي وباطنها وباتت افخادي تهتز من الالم وعيناي جاحظه وانيني يخفت بتوجع اكثر
قضيبه يغوص اكثر حتي شعرت كانه يضرب قلبي بالداخل
فجاه سحبه باكمله من طيزي فشعرت ببعض الراحة وخف الاحتقان قليلاً ولكنني دون شعور نطقت بغضب عفوي ودون شعور
سمير:ويش هادا
ابوجسام:انا بعرف؟؟؟بدك يصير جواك
ثم فوتوا مره اخري كله للداخل
ااااي......... وووواح.....ااااااااااوف
تكرر فعله يسحبه كله ثم يدخله للخصاوي
واشعر بانفاسي وقد تلاشت وعندما يسحبه كانه يسحب روحي معه
صرت اصرخ بغضب اكثر ودون شعور نطقت
سمير:لا تسحبوا اتركوا بالداخل
ابوجسام:الحين بنيكك لين تحبل
فجاه ارسل قضيبه باكمله للداخل فصرخت وسري بجسدي صعقة كانها تيار كهربائي وصار جسدي يرغب بالعبث رغم الالم الحارق
اااه...هادا حار...ااااي اااااي ااااوف....ماتسوي بعنف ارجوووووك...ااااي
لم اعئ كلماتي الحين فلذه القضيب انستني كل شئ رغم ضخامته ولكنني تحملت دخوله باكمله
صار يفوتوا كلوا وارتجاج عجزه بمؤخرتي تصدر صوت مثير ثم يسحبها للمنتصف ثم يعاود الدخول بقوة كان كالثور يقوم بتلقيح انثاه ببطء
اصبحت اصرخ ولا ادري لما.....اااااااااااااااااي...اااااوف
شعر صدره يدغدغني وظهري تسري به الرعشات وعجزه يهبط بقوة مما يجعل قضيبه يصل لاقصي مدي ببطني فتنفتح اعماقي اكثر صرت ارغب اكثر بان اري قضيبه يدغدغ غددي واحشائي
صار يجتهد اكثر في الفعل فيهبط اكثر وهمساته باذني تلهب احساسي حتي صارت طيزي تتسع وتتوسع وانا افتح عجزي اكثر ليتمكن من الفعل القوي
صارت رغبتي في النيك تنسيني كل شئ حتي اسلوبه الذي بدأ به معي
صار ينيكني بقوة لفتره ليس اقل من نصف ساعه وقضيبه يزداد دخول بسهوله ولين
ابوجسام:- حبيبي كيف النيك فيك؟؟؟؟ عجبك
مع سريان اللذه صار الحياء معدوم...صار يتلاشي بيننا
سمير:عجبني اكثير...بس هادا حار..ليش تسوي حار
ابوجسام:انت كمان جسدك يجنن اكثير حلو وناعم ومغري
سمير:انت كمان جسدك فحل اكثير عجبني
بدي ابدل ها الوضعية لتصير مبسوط اكثر...نطقتها بهمس
فاقتلع قضيبه من اعماقي بخفه وحين مانظرت لقضيبه هالني حجمه وضخامته وعرضه وطوله فارتعبت وتأوهت مندهشاً
فتبسم بوجهي مشجعاً
ابوجسام: لا تخف فقد كان باكمله فيك الحين
انامني علي ظهري ثم برك بين افخادي ورفعها بين كتفيه ثم ارسل قضيبه المشرع بقوة للداخل حتي صرخت...ااااوف هادا حار...اااااااه
قبلني بشفتاي مره اخري مشجعاً ثم دفع قضيبه اكثر فيني فدخل للخصاوي
تعابير وجهه وهو ينيكني فيها من الاثاره مايجعلني ارغب به دائما فصدره يتحرك مندفعا نحو صدري ولسانه يخرج من فمه يلاعب به شفتيه وعجزه يهوي فيني دافعا قضيبه بسرعه لاقصي مدي احتمله فاشهق كل مايرسله عميقا فيني وعيناه بهما تحدي وفجور يثبتهما بعيناي بقوة يرسل من خلالهما اشارات السيطره والحمايه والقوة
كأنه يقول لي؟؟؟انا فحلك اطيعتي...انا رجالك الذي سيهبك المتعة وساحميك من بقيه الفحول التي تحلق حولك فقط عليك بالقبول والتحمل والرضئ
فارسل له اشارات بعيناي بها من الحنان والضعف وسط التأوهات
اااه..اااااي...ااااح شويه شويه
اسندت افخادي بيدي حتي اتلذذ بطعنات زبه..وجسدي يزداد تشنج وانفعال
مازال ابوجسام ينيكني رغم مرور ساعه كامله وبدأت احشائي تصدر اصوات ارتطام راس قضيبه في اعماقي ظاهره وازدادت كميه التاوهات من كلينا
بدأت اشعر بتحجر قضيبه اكثر وتمدده وصلابته وطيزي بها من اللذه مايجعلني ارغب اكثر بالضربات التي تأتيني من راس قضيبه لتفتح اعماقي اكثر
تحول فمه لامتصاص اثدائي دون ابداء اي حركه مني فدخول القضيب بطيزي يسحب كل مقاومتي وكل قوتي ويحيلها للتلاشي
اااه كلمه تخرج مني دون شعور
ابوجسام:بدي اشوفك مبسوط من زبي
تبسمت في وجهه وانا في قمه النشوه تسري في مؤخرتي واردافي حاله من الخدر اللذيذ
صار يقبض علي قضيبي ويجلخ به لزياده الاثاره ومازال يرسل قضيبه بمتانه وقساوة بداخل طيزي كالبرق حتي رايته صار يعصب اكثر وضربات قضيبه تزداد سرعه وقوة... صار جبينه يندي بالعرق وحبيباته تبين من خلال اللحية تنساب من بين صدغيه بفحوله ومازال ينظر بعمق في اعماق عيناي المنكسره لفحولته ويده تجلخ بقضيبي وطيزي تضغط بقوة بقضيبه لتضييق الخناق تناديه لبدأ التلقيح بالبذور الدافئه التي تلسع الغدد لتجبرها لتكرار الانسياب وتطفي حوجتها
صار يتمتم ببعض الكلمات وهو يعصب اكثر ومازلت اتحمل لتاتي النهايات
ابوجسام:- بدي احبلك الان...بدي اعطيك
صار يهذي اكثر ثم ضغط اكثر فدخل قضيبه باكمله حتي الخصاوي
وانا اصرخ من اللذه والوجع وقوة التلقيح
وتاوهاته تزداد وارتجاف فمه واغماض عينيه وتحولهما بلون اللذه والارتعاشات
ثم تدفقت مياه الفحوله تسري كالسيل في اعماقي مع انقباضات قضيبه ليدفع بالمياة واستقبال طيزي وتحملها لعشوائيه الدخول السريع لقضيب مندفع مرتعش
لسعات بذوره كانت اقوي من كل بزور الفحول قبله... وماء فحولته قد ملأ كل تجاويف احشائي مازال قضيبه ينقبض داخلي ثم يرسل دفعات من الماء.طار مايحمله قضيبي من مياه اندفعت لاعلي وسط دهشته ومتعته لاننا ارتعشنا سويا في لحظه واحده
مازال قضيبه كالصخر داخل احشائي ودفئه وسخونته يحيلني لان انتظر لعله يرغب بواحد اخر بعد قليل. لم اعد قادر علي الحركة فالتزمت السكون وانا انظر لتفاصيل ذلك الرجل الذي اذاقني جرعات من الطعن القوي المتين من ضكر فحولته التي تدك الاعماق دون توقف...الان اشعر بتمدد قضيبه مره اخري وصلابته واندفاع الدماء مره اخري في اورده قضيبه لمزيد من الانعاظ وهو مازال يغوص في طيزي التي تمتلئ بالماء الذكوري اللذج
رغم حوجتي للنوم الا انني صبي يتحمل كل تبعات الفحوله لرجال قوي اختاره جسدي ليعبث به
بدأت اضغط بطيزي علي قضيبه لتحفيزه للاستعداد مره اخري لتلقيحي ببذوره
ومادام يريدني له فيجب ان يلبئ رغباتي انا ايضا....
تجرئت اكثر وانا اهمس دون حياء
اعطيني واحد اخر لشان تبسطني.ابتسم قليلاً واستعد لبدأ النزال مره اخري وبقوة اكثر
نواصل
رد مع اقتباس
Sponsored Links
  #2  
قديم 05-18-2013, 06:49 AM
الصورة الرمزية منيوجة طيز
منيوجة طيز منيوجة طيز غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: استقام العير واستلذ به طيززززي
المشاركات: 139
افتراضي قصة واقية تبدو لي

اهنؤك على هذه القصة التي اتوقع انها واقعة بك لحميمية تجاوبك مع (العير)القوي المتين الضخم في طيزك الذي كان ضيقا ثم توسع بفعل ضربات العير الضخم الخشن
اشد على يديك لتكملة بقية حشرجاتك امام العملاق القوي المقتدر الداخل في تجويف الطيز البض الغض الندي في الاجزاء الاخرى و انا كلي شوق لقراءة قصصك الجميلة لان طيزي قد تم اغتصابه دون ارادتي لكنني تعودت على (العير الضخم و الخشن)لاحقا
شكرا واتمنى لك طيب الاقامة في هذا الموقع الجميل لتتحفنا بالمزيد من الاثارة والتلذذ بالعير
__________________
كل الهلا بصور العيوره
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Coin Dozer Cheats

الساعة الآن 01:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd.
عطعوط سكس عربي افلام سكس عربي ءىءء صور سكس عربي قصص محارم sex 3شف3خف 3شف3خفزؤخة
xnxx nxnn xxnx xnnx Arabic Porno Hard Sex

قم بالتبليغ عن أي مشاركة تحتوي على صور سكس اطفال او على اي إساءة على هذا الإيميل {milta1980 at gmail.com}

We are not monitoring everything , if you see any bad or illegal posts , please report it A.S.A.P to this email:  {milta1980 at gmail.com}

سكس عربى منتديات زعرور منتديات سحلوب منتديات كسكوس منتديات كسكوس الانجليزية
سكس | افلام | sex xxnx | شراميط | سكس عربى | سكس محارم | افلام محارم | افلام ورعان | قصص سكس | صور | طيز | صور سكس | سكس عربي | افلام سكس | اغاني | قحاب | سكس خليجي | منايك | سحاق سحاقيات | XNNX XNX